الخميس 28 أكتوبر 2021 الموافق 22 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كواليس إقالة ٣ مسؤولين كبار بالبنك المركزي التركي.. والليرة إلى أين ؟

الخميس 14/أكتوبر/2021 - 04:35 م
الرئيس نيوز
طباعة
أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرارًا بإعفاء ثلاثة أعضاء مصوتين في لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي التركي من مهام منصبهم، وهو القرار الجمهوري الذي صدر ليلا الأربعاء.

وجاء إعلان القرار بعد اجتماع مع محافظ البنك المركزي شهاب كافجي أوغلو مساء اليوم، والذي أدى إلى تراجع ملحوظ في أداء الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي.

وتضمن القرار فصل سميح تومان، نائب محافظ البنك المركزي التركي، وأوجور ناميك كوجوك، وعبد الله يافاز، وفقا للقرار الجمهوري الصادر من أردوغان.

وأعلن أردوغان في قرار جديد أيضا تعيين اثنين من أعضاء لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي بعد إعلان فصل الأعضاء الثلاثة المشار إليهم.

يُذكر أن الرئيس التركي أعفى ثلاثة محافظين للبنك المركزي من مناصبهم في سنتين ونصف فقط رغبة منه في التدخل في السياسة النقدية للبلاد.

دائما ما يدلي رئيس تركيا بتصريحات يستهدف منها التأثير في سياسة البنك المركزي، مركزًا على ضرورة خفض الفائدة لمقاومة الارتفاعات الحادة في معدل التضخم. لكن ما يريده أردوغان من إجراءات لخفض معدل التضخم يأتي على خلاف ما هو متعارف عليه في عالم الشؤون المالية والنقدية، إذ تلجأ البنوك المركزية إلى رفع معدل الفائدة لمكافحة التضخم حاد الارتفاع.

تراجعت الليرة التركية إلى أدنى المستويات في تاريخها مقابل الدولار الأمريكي عقب إصدار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرار الإقالة لثلاثة أعضاء في لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي التركي، من بينهم نائب محافظ البنك المركزي.

وارتفع زوج الدولار/ ليرة تركية إلى 9.1373 في ختام تعاملات الأربعاء مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 9.0778. وهبط الزوج إلى أدنى مستوى له على مدار يوم التداول المنقضي عند 9.0698 مقابل أعلى المستويات في نفس الفترة عند 9.1835.

وجاء إعلان قرار الإقالة بعد اجتماع مع محافظ البنك المركزي شهاب كافجي أوغلو مساء اليوم، والذي أدى إلى تراجع ملحوظ في أداء الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي.

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads