الخميس 28 أكتوبر 2021 الموافق 22 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كيف أثر الانسحاب الأمريكي من أفغانستان على الشرق الأوسط؟

الخميس 14/أكتوبر/2021 - 02:50 م
الرئيس نيوز
طباعة
هزت كارثة انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان العديد من حلفاء أمريكا حول العالم، مما جعلهم يتساءلون عن مصداقية الولايات المتحدة كشريك موثوق.
وفي الشرق الأوسط، دفع قرار الانسحاب من أفغانستان بعض الحلفاء العرب إلى إعادة تقييم مواقفهم وتقليل التوترات الإقليمية من خلال التقليل من شأن خصوماتهم القديمة مع تركيا وإيران. وصارت المنطقة الآن في خضم إجراء بعض التحولات الاستراتيجية الدقيقة التي يمكن أن تعزز احتمالات بيئة أكثر استقرارًا، خاصة في الخليج العربي.
وقالت مجلة The Strategist إن انسحاب الولايات المتحدة المهين من أفغانستان وعودة حركة طالبان الثيوقراطية المتطرفة إلى السلطة قد أسعد وعزز مكانة الأطراف المعادية مثل إيران وروسيا والصين وحتى باكستان، وأعطى الانسحاب فرصة للتشكيك في تعهدات أمريكا بأن تكون شريكًا في محاربة الإرهاب. وفي الوقت نفسه، عززت خطاب الرئيس التركي أردوغان ضد أمريكا ونبهت بعض دول الخليج العربية المدعومة من الولايات المتحدة إلى عدم موثوقية الولايات المتحدة كطرف يمكنه الحفاظ على الأمن.
إن عدم ثقة أردوغان بواشنطن ليس بالشيء الجديد. وخيبة أمله من حلفاء تركيا في الناتو تتزايد منذ عدة سنوات. وانتقدهم لدعمهم الأكراد العراقيين والسوريين كمصدر محتمل لدعم الأقلية الكردية الساعية للحكم الذاتي في تركيا. كما حذر من عدم مساعدة أنقرة بشكل كافٍ في تدفق اللاجئين السوريين، والأهم من ذلك، عدم دعمهم بشكل قاطع لحملته القمعية الواسعة النطاق على المعارضة في أعقاب الانقلاب الفاشل ضده في عام 2016. وقد وجد أنه من المناسب استراتيجيًا الميل تجاه روسيا والصين.
تضاعفت التجارة الثنائية السنوية بين تركيا والصين وروسيا كما شهدت العلاقات العسكرية بين أنقرة وموسكو طفرة غير مسبوقة، حيث اشترت تركيا أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-400 على الرغم من اعتراضات واشنطن. وكان رد أردوغان على الانسحاب الانتقامي للولايات المتحدة من بيع مقاتلات F-35 لتركيا هو شراء المزيد من الصواريخ الروسية ودعوة روسيا لبناء محطات طاقة نووية في تركيا.
في غضون ذلك، واصل أردوغان توسيع دور تركيا في الشرق الأوسط. وبينما كان يبني الصداقة الاستراتيجية مع قطر فقد دعم الإسلام السياسي وأثار غضب دول الخليج العربية، بقيادة السعودية، ومصر من سلوكه السياسي المتطفّل، مما أدى إلى فتور علاقات غالبية الدول العربية مع تركيا.
لقد غيرت هزيمة أفغانستان الصورة الإقليمية، المملكة العربية السعودية وحلفاؤها في مجلس التعاون الخليجي، والإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص، يعيدون تقييم أوضاعهم. لقد وجدوا أنه من المفيد تحسين العلاقات مع تركيا وإيران وقطر. وتحركت الرياض لدفن الخصومات السابقة وإحياء العلاقات مع إيران. سعت أبو ظبي إلى تطوير وتوسيع العلاقات مع طهران والدوحة. ويجري حوار جاد بين أبوظبي وأنقرة لتحسين العلاقات.
لأول مرة منذ قطع السعودية العلاقات مع إيران في يناير 2016، التقى وزيرا خارجية البلدين في بغداد الشهر الماضي في مؤتمر نظمته السلطات العراقية والفرنسية. أفادت الأنباء أن الخصمين القديمين يتجهان نحو إعادة العلاقات. في الوقت نفسه، تبدو آفاق التقارب التركي والإماراتي والتطبيع الكامل للعلاقات بين الإمارات وقطر مشرقة. وتبحث الرياض وأبو ظبي أيضًا عن علاقات أوسع وأكثر ودية مع روسيا والصين.
لا يمثل هذا بالضرورة نهاية دور الولايات المتحدة كلاعب رئيسي تقليديًا في المنطقة، نظرًا لشراكتها الاستراتيجية القوية مع إسرائيل ومصر  كما أن الفشل الذريع لأمريكا في أفغانستان أدى إلى سلسلة من عمليات إعادة الاصطفاف في المنطقة. وهو يوضح أن السلام الأمريكي الذي سيطر على الشرق الأوسط لمعظم فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية يتم تفكيكه تدريجياً. ومن المتوقع أن تتسارع العملية مع وعد الرئيس جو بايدن بسحب 2500 جندي أمريكي من العراق بحلول نهاية هذا العام.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads