الأربعاء 27 أكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

احتكاكات خطرة.. هل تصبح أذربيجان ميدان معركة بين إيران وإسرائيل؟

الأربعاء 13/أكتوبر/2021 - 10:51 ص
الرئيس نيوز
طباعة
رفض المسؤولون في أذربيجان مزاعم المسؤولين الإيرانيين بأن القوات الإسرائيلية موجودة على الحدود الأذربيجانية الإيرانية. 

ورفضت دائرة الحدود الحكومية الأذربيجانية (SBS) مزاعم المسؤولين الإيرانيين بأن القوات الإسرائيلية موجودة في أذربيجان بالقرب من الحدود الإيرانية، قائلة إن أذربيجان "لا تحتاج إلى دعم القوات الأجنبية”.

وزعم أحمد علي كودارزي، قائد حرس الحدود الإيراني، الأسبوع الماضي، أن القوات الإسرائيلية موجودة في "مناطق حساسة" في دول الجوار وتقوم بأعمال استخباراتية وتجسس، ونصح الدول الإسلامية "بعدم السماح بذلك"، بحسب الإذاعة الإيرانية الحكومية.

وزعم القائد الإيراني أيضًا أن إسرائيل حرضت دولًا مجاورة على اتخاذ إجراءات بشأن حدودها أو فرض رسوم باهظة على المركبات الثقيلة، في إشارة واضحة إلى الرسوم التي فرضتها أذربيجان على سائقي الشاحنات الإيرانيين مؤخرًا.

وذكرت قناة SBS الأذرية ردًا على ذلك أنه لم تكن هناك أبدا، ولم تكن ولن تكون أبدا قوات من أي دولة ثالثة على الحدود الأذربيجانية، وفقا لمصدر إخباري في أذربيجان. وأضافت SBS أنها لا تحتاج إلى دعم القوات الأجنبية.

بالإضافة إلى ذلك، شددت SBS على أن لأذربيجان الحق السيادي في تطبيق الرقابة على الحدود والجمارك على الطرق التي تمر عبر الأراضي الأذرية.

وأضاف البيان أنه على الرغم من الاجتماعات الأسبوعية التي تجري على مستويات مختلفة بين حرس الحدود الأذربيجاني والإيراني، لم يتم تقديم أي معلومات بشأن مزاعم وجود قوات أجنبية في أذربيجان إلى SBS، وفقًا لوكالة ابا.

وحذرت SBS من أن "أي استفزازات موجهة لمصالح الدولة لجمهورية أذربيجان على حدود الدولة سيتم منعها بحزم أيضًا من الآن" وأوصت بأن يكون المسؤولون الإيرانيون "أكثر مسؤولية، ويتجنبوا نشر معلومات كاذبة وتشهيرية”.

كما ادعى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الإثنين وجود إسرائيلي على طول الحدود الأذربيجانية الإيرانية، محذرا من الأعمال الاستفزازية الإسرائيلية من الأراضي الأذربيجانية، وفقا لوسائل الإعلام الإيرانية.

وقال وزير الخارجية الإيراني: "لدينا مخاوف عديدة بشأن منطقة جنوب القوقاز، والقلق الأول هو أن بعض التدخلات الأجنبية تقود المنطقة لتغيير الجغرافيا السياسية للمنطقة، وتغيير الحدود، وإغلاق أو نقل المعابر الحدودية أثناء تواجد الإرهابيين في المنطقة”.

وادعى أمير عبد اللهيان أن "إرهابيين" دخلوا المنطقة منذ اندلاع حرب ناجورنو كاراباخ العام الماضي، قائلا إن هذه المخاوف قد أثيرت في اجتماعات دبلوماسية بين إيران وأذربيجان.

وقال وزير الخارجية الإيراني: "وعدنا المسؤولون الأذربيجانيون قبل أسابيع باتخاذ الإجراءات اللازمة لتطهير المنطقة من الإرهابيين وقد بدأ النظام الصهيوني أعمالا استفزازية في منطقتنا عبر أراضي أذربيجان. ونعتبر بعض التصريحات القاسية للسلطات الأذربيجانية هذه الأيام غير بناءة”.

وردت رئيسة المكتب الصحفي بوزارة الخارجية الأذربيجانية، ليلى عبد اللاييفا، على تصريحات أمير عبد اللهيان يوم الإثنين، قائلة إنه لم يكن هناك إرهابيون مزعومون في أذربيجان منذ بداية حرب ناجورنو كاراباخ.

"لا تحتاج إلى مرتزقة"

وقال الرئيس إلهام علييف إن أذربيجان، التي يبلغ عدد جيشها أكثر من 100000، لا تحتاج إلى مرتزقة"، فيما قالت عبد اللاييفا متسائلة: "لماذا لم تثر إيران مثل هذه المزاعم أثناء الحرب ولا بعد الحرب حتى تولي الحكومة الإيرانية الجديدة السلطة؟". 

وحذر رئيس الخدمة الصحفية من أن الحملة ضد أذربيجان لن تعود بالنفع على إيران. وأضاف: "من الواضح أن أسباب الادعاءات الباطلة هي منع الدخول غير القانوني للشاحنات الإيرانية إلى الأراضي الأذربيجانية وتحرير الأراضي الأذربيجانية من الاحتلال”.

ونصحت عبد اللاييفا إيران بالنظر في محيطها إذا كانت تريد البحث عن الإرهابيين. "نذكر أنه حتى في أكتوبر من العام الماضي، قدمت وزارة الخارجية الأذربيجانية معلومات، تستند إلى حقائق ملموسة، عن مشاركة المرتزقة الأرمن في المعارك في أراضيها.

تم فرض ضرائب على الشاحنات الإيرانية، واحتُجز سائقان على الأقل، أثناء تنقلهما على الطريق السريع  بين مدينتي كابان وجوريس الأرمينيتين، والتي تعبر جزئيًا الأراضي التي تم تسليمها إلى أذربيجان بعد حرب ناجورنو كاراباخ العام الماضي، وفقًا لإذاعة أوروبا الحرة، وهو نفس الطريق السريع الذي تحرسه قوات حفظ السلام الروسية، هو الرابط الوحيد لأرمينيا بإيران.

كما تصاعدت التوترات مؤخرًا بسبب المناورات العسكرية المشتركة التي أجرتها أذربيجان وتركيا في بحر قزوين، حيث حذرت وزارة الخارجية الإيرانية من أن مثل هذه التدريبات تنتهك الاتفاقيات الدولية التي تحظر الوجود العسكري لدول غير الدول الخمس المطلة على البحر.

"فاتحي خيبر"

بدأت إيران في وقت سابق من هذا الشهر مناورة "فاتحي خيبر" في شمال غرب إيران بالقرب من الحدود مع أذربيجان. وقال كيومارس حيدري، قائد القوات البرية بالجيش الإيراني، إن المناورة من أجل اختبار الأسلحة والمعدات، وتقييم جاهزية القوات المسلحة في أي ساحة وعلى طول الحدود الإيرانية، بحسب وكالة أنباء فارس.

ويبدو أن اسم المناورة يشير إلى "غزوة خيبر"، في عام 628 م، وإخراج اليهود من المدينة المنورة، وشدد مسؤولون إيرانيون على أن المناورة تهدف إلى "إرسال رسالة" إلى إسرائيل وداعش، محذرين من أن طهران ستتخذ أي إجراء ضروري للدفاع عن حدودها.

أجرت تركيا وأذربيجان تدريبات مشتركة في أذربيجان وأجرت تركيا وجورجيا وأذربيجان تدريبات مشتركة في جورجيا بعد وقت قصير من إعلان التدريبات الإيرانية.

وزعم الدبلوماسي الإيراني السابق أمير موسوي أن هناك 1000 عنصر إسرائيلي و 1800 عنصر من تنظيم داعش الإرهابي في أذربيجان. وقال موسوي في مقابلة مع قناة الميادين الإخبارية التابعة لحزب الله في وقت سابق من هذا الشهر إن إيران نشرت جيشها على حدودها مع أذربيجان لتحذير البلاد "من اللعب بالنار”.

وزعم موسوي أيضًا أن الإسرائيليين الذين يمتلكون معدات متطورة في أذربيجان لعبوا دورًا في اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

تتمتع أذربيجان وإسرائيل بعلاقات وثيقة، حيث قال الرئيس الأذربيجاني في نقاش مع مركز نظامي كنجافي الدولي في مايو أن العلاقات مع إسرائيل متنوعة للغاية وقوية بشكل خاص في صناعة الدفاع. 

وذكر علييف في ذلك الوقت أنه "ليس سراً أن أذربيجان تتمتع بتريح شامل لاستيراد منتجات صناعة الدفاع الإسرائيلية  بما في ذلك صاروخ لورا والطائرة الانتحارية بدون طيار الإسرائيلية التي استخدمتها أذربيجان في حرب ناجورنو كاراباخ مع أرمينيا العام الماضي.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads