الأربعاء 19 يناير 2022 الموافق 16 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تقرير: موجة الحر في مصر وإعصار شاهين يظهران حجم الخطر المناخي

الإثنين 11/أكتوبر/2021 - 02:04 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
من المقرر أن تعلن مصر عن إجراءات لخفض انبعاثاتها في قمة Cop26 بشأن تغير المناخ في جلاسكو الشهر المقبل.

وسلكت صحيفة The National الضوء على تصريحات وزيرة البيئة، الدكتورة ياسمين فؤاد، في حديثها في جناح مصر في إكسبو 2020 دبي، إن الخطة الوطنية ستعمل على تحريك العجلات لخفض الانبعاثات خلال السنوات المقبلة.

كما طرحت طموحات القاهرة لاستضافة مؤتمر المناخ القادم COP27 الذي تخطط له الأمم المتحدة نيابة عن إفريقيا. وقالت الوزيرة: "نحن الآن على بعد أقل من 30 يومًا من هذا المؤتمر المهم، وبدأنا نرى المزيد من الالتزامات تجاه صافي أهداف الصفر والقضايا التي تؤثر على تغير المناخ". وكانت هناك عدة سنوات من الأمطار في عمان في يوم واحد فقط، مما أدى إلى فيضانات مدمرة. من المهم حقًا أن نساعد البلدان على التكيف.

وأضافت الوزيرة: "لقد قمنا بتطوير خمسة أهداف إستراتيجية واضحة بما يتماشى مع الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، رؤية مصر 2030". تركز استراتيجية تعزيز الرخاء على الجوانب الاجتماعية الاقتصادية والبيئية. يعد تغير المناخ مصدر قلق ملح لمصر، التي سجلت في أغسطس واحدة من أشد موجات الحر حتى الآن.

ارتفعت درجة الحرارة خلال النهار إلى ما يزيد عن 40 درجة مئوية لمدة أسبوع في أوائل أغسطس، مما دعا إلى اتخاذ تدابير متسارعة لمعالجة الانبعاثات وتغير المناخ.

في عام 2019، أصدرت مصر 246.64 مليون طن من الكربون، بانخفاض طفيف عن ذروتها في العام السابق عند 251.46 مليون طن، وهو ما يمثل 0.68 في المائة من الإنتاج العالمي. في نفس العام، كان لكل شخص في البصمة الشخصية للبلاد 2.46 طن من الكربون.

وقال الدكتور فؤاد إن استراتيجية مصر تشمل الانتقال نحو المزيد من الحافلات الكهربائية ومنخفضة الانبعاثات، وخيارات النقل الأخرى التي تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط، وهو وقود أكثر مراعاة للبيئة من البنزين. في أكتوبر 2020، وافق البنك الدولي على منحة بقيمة 200 مليون دولار (734.5 مليون درهم) لمصر لمعالجة القضايا البيئية.

ويهدف المشروع إلى تحسين جودة الهواء من خلال تقليل ملوثات الهواء وانبعاثات الكربون التي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري. وقال يورجن فويجيل، نائب رئيس التنمية المستدامة في البنك الدولي: "من المشجع أن نرى دولًا مثل مصر تتمتع بالوضوح والتصميم والقوة السياسية لترجمة هذه الأفكار إلى واقع ملموس يؤثر على جميع مستويات المجتمع وسبل العيش، لا سيما في منطقة الخليج".

ستستضيف جلاسكو مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ، والذي سيجمع السياسيين والقطاع الخاص لمناقشة أحدث التهديدات البيئية والتدابير المضادة. سيجتمع الموقعون على اتفاقية باريس لعام 2015، وهي معاهدة ملزمة قانونًا بشأن تغير المناخ، في المدينة الاسكتلندية لإعادة تقييم أهدافهم وغاياتهم.

وتدعو القمة العالمية الدول إلى الالتزام بخفض انبعاثاتها إلى النصف بحلول عام 2030 وتهدف إلى تحقيق اقتصاد خالٍ من الكربون بحلول عام 2050. وقال الدكتور جون مورتون، مبعوث حكومة المملكة المتحدة Cop26، "اتساع اتفاقية باريس هو قوتها".

يتعين على الدول أن تثبت قدرتها على تحقيق أهدافها واستراتيجياتها. نحن بحاجة إلى إظهار التكيف والمرونة حيث يتم الشعور بتغير المناخ في جميع أنحاء العالم ".

في إشارة إلى إعصار شاهين، العاصفة التي خلفت مؤخرًا سلسلة من الدمار في جميع أنحاء عمان، أكد الدكتور مورتون على الحاجة إلى الاستعداد لظروف الطقس القاسية.

وقال: "كانت هناك عدة سنوات من هطول الأمطار في يوم واحد فقط في عمان، مما أدى إلى فيضانات مدمرة، لذلك من المهم حقًا أن نساعد البلدان على التكيف". وتابع: "دورنا ليس التفاوض على نوع جديد من اتفاقية تغير المناخ، ولكن إظهار مدى قوة الاتفاقية الحالية للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية."
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads