الأربعاء 27 أكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

40 عامًا على اغتيال السادات.. ماذا يعني حادث المنصة للشرق الأوسط ؟

الأحد 03/أكتوبر/2021 - 02:55 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
قبل أربعين عاما، وفي 6 أكتوبر 1981، اغتيل الرئيس أنور السادات على أيدي إرهابيين تابعين للجماعات الإسلامية، وفي ذلك الوقت كان بروس ريدل يعمل كمحلل لشؤون مصر في وكالة المخابرات المركزية (CIA) وقبل اغتيال الرئيس السادات بفترة وجيزة كتب ريدل مذكرة داخلية حول احتمالات خلافة حكم مصر في حالة مقتل السادات، وهو أمر مرجح في ذلك الوقت بسبب المعارضة العميقة لاتفاق السلام المصري أحادي الجانب مع إسرائيل.

ويتناول ريدل، في مقال نشره موقع معهد بروكينجز، حادث اغتيال السادات في سياق تطورات شرق أوسطية أخرى معاصرة للحادث مثل الطريق الكارثي للحرب في لبنان عام 1982، وتأسيس حزب الله، وبدء انتشار بذور تنظيم القاعدة الإرهابي.

استمتع السادات بالاحتفال السنوي والعرض العسكري المهيب في ذكرى اندلاع حرب أكتوبر، اليوم الذي عبر فيه الجنود المصريون قناة السويس، وكان بشهادة العالم بطل العبور.

في وقت سابق من حياته كان اليد اليمنى لجمال عبد الناصر، وقاد هو وناصر جهود بناء قوات مسلحة مصرية قوية في أعقاب 1967، وفي عام 1973، قام السادات والجيش المصري باستعادة الأرض والكرامة.

ووصف ريدل السادات بأنه كان زعيمًا لا يمكن التنبؤ بقراراته، وكان يفعل كل شيء عن قصد وبطريقة مدروسة، ولفت كاتب المقال إلى خطاب السادات الشهير عام 1977 الذي عرض زيارة القدس والذي لم يصدقه العالم للوهلة الأولى اعتقادًا بأنه مبالغة بلاغية، وكان ذلك الرأي السائد في أروقة وكالة المخابرات المركزية في الموجز اليومي للرئيس الأمريكي في صباح اليوم التالي؛ ولكن مفاجأة السادات للاستخبارات الأمريكية جاءت بعد أسبوع، فقد وصلت طائرة السادات إلى القدس بالفعل.

وأضاف ريدل: "لقد صنع السلام مع إسرائيل في كامب ديفيد، بدعم ممتاز من الولايات المتحدة الرئيس جيمي كارتر. لكن بالنسبة لمعظم العرب، خان القضية الفلسطينية في اجتماع قمة ماريلاند واعتبر خائنًا ومنبوذًا بحلول عام 1981.

وتنبأت الاستخبارات المركيزة بانتقال سلس وغير معقد للسلطة من السادات إلى حسني مبارك.

وأعاد المدير الجديد لوكالة المخابرات المركزية، بيل كيسي، طبع هذه التوقعات وتوزيعها في جميع أنحاء واشنطن للفت الانتباه إلى التحليل البصير لوكالة المخابرات المركزية. وأراد كيسي أن يصرف الانتباه عن حقيقة أن الوكالة كانت مسؤولة عن تدريب حراس السادات الشخصيين.


وعلى هامش مؤامرة الاغتيال عام 1981، كان الطبيب المصري أيمن الظواهري الذي اعتقل في مداهمات الشرطة بعد مقتل السادات. بسبب مهاراته اللغوية وسلوكه، أصبح الظواهري المتحدث باسم المتآمرين في السجن. بعد إطلاق سراحه لعدم كفاية الأدلة، ظل الظواهري هاربا منذ ذلك الحين. وبصفته نائب أسامة بن لادن وخليفته في نهاية المطاف، كان الظواهري المنظر الرئيسي للقاعدة منذ ولادتها. لقد أوضح هدفها على أنه تدمير إرادة أمريكا لدعم إسرائيل. كان أيضًا في قلب مؤامرة العملاء الثلاثة التي قتلت سبعة ضباط من وكالة المخابرات المركزية وأردنيًا في عام 2009 في خوست، أفغانستان.


ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads