السبت 16 أكتوبر 2021 الموافق 10 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

آبي أحمد يستعين بالإثيوبيين في الشتات لإلغاء العقوبات الأمريكية

الخميس 23/سبتمبر/2021 - 01:24 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
منذ بداية الصيف، امتد الصراع في إقليم تيجراي بشمال إثيوبيا إلى المناطق المجاورة، ولا سيما إلى أمهرة. 

ويقاتل الجيش الفيدرالي الإثيوبي، المدعوم بقوات وميليشيات أمهرة الإقليمية، قوات جبهة تحرير تيجراي الشعبية، منذ اندلاع القتال في نوفمبر الماضي.

واتُهمت الأطراف المتحاربة مرارًا بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. 

وتمكن الصحفيون من إرسال التقارير من منطقة أمهرة، حيث لا يزال المدنيون يدفعون ثمناً باهظاً في هذا الصراع وفقًا لتقرير ماريا غيرث نيكولسكو وماريكا جوليان الذي نشره موقع فرانس 24.

من جهة أخرى، لجأت حكومة أبي أحمد إلى المجلس المدني الإثيوبي الأمريكي، أحد أكبر الكتل الانتخابية الأثيوبية الأمريكية في الولايات المتحدة لكي تحت إدارة الرئيس الأمريكي بايدن على إلغاء الأمر التنفيذي الأخير الذي يجيز فرض عقوبات على الكيانات والأفراد الإثيوبيين إذا فشلت الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير تيجراي الشعبية في بدء المفاوضات وإنهاء الصراع الذي اندلع في تيجراي.

وبينما يدعم المجلس أحكام الأمر التنفيذي الذي يدعو إلى حماية السكان المدنيين والوصول إلى المساعدات الإنسانية، فإنه يرفض دعوة الحكومة المنتخبة ديمقراطياً بقيادة رئيس الوزراء أبي أحمد للتفاوض مع نظام تيجراي، وانضم الإثيوبيون في الشتات إلى موقف أبي الذي يصنف جيهة تيجراي كمنظمة إرهابية.

وقال المجلس: "نحث الرئيس بايدن على إعادة التفكير وإعادة حساب نهج الولايات المتحدة في إثيوبيا قبل أن يتحول إلى فشل سياسي".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads