الأربعاء 27 أكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تركيا ومصر والخليج.. هل تمتد الانفراجة إلى القرن الأفريقي؟

الإثنين 20/سبتمبر/2021 - 11:29 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
على الرغم من أن مدى تأثير مناخ الانفراجة الحديثة في العلاقات بين أنقرة والعواصم التي ناصبتها أنقرة العداء لأسباب متنوعة في القاهرة وأبوظبي والرياض على القرن الأفريقي غير مؤكد، إلا أن الهدوء النسبي يوفر فرصة فريدة لواشنطن للمطالبة بالقيادة ومنع هذا النوع من التنافس العنيف الذي ثبت أنه كارثي في سوريا وليبيا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشهر الماضي عن تبرع بقيمة 30 مليون دولار للصومال، وأثارت هذه البادرة دهشة المواطنين الأتراك، الذين احتجوا على أن حكومتهم التي تعاني من ضائقة مالية كان يجب أن تستخدم الأموال في طائرات مكافحة الحرائق لمحاربة الحرائق المستعرة في الوطن وفقًا لمجلة The National Interest الأمريكية.

لكن اهتمام أردوغان بالصومال ليس مجرد نزوة عابرة أو لفتة إنسانية، فعلى مدار العقد الماضي، بلغ إجمالي مساعدات أنقرة لمقديشو أكثر من مليار دولار حيث تنافس أردوغان وحلفاؤه القطريون ضد منافسيهم المصريين والخليجيين على النفوذ في القرن الأفريقي. 

ومع ذلك، بينما تسعى تركيا وقطر الآن إلى انفراجة في علاقتهما مع مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، قد يحصل القرن الأفريقي على فترة استراحة من التنافس بين المحورين.

نمت مشاركة دول الخليج في القرن الأفريقي بشكل حاد في العقد الماضي، لتصبح نقطة اشتعال أخرى في الصراع الإقليمي على الأيديولوجية والتضاريس الاستراتيجية. يقع القرن المجاور للبحر الأحمر، والذي يقع بين ممرين بحريين رئيسيين تعتمد عليهما التجارة العالمية وحركة المرور: مضيق باب المندب في الجنوب وقناة السويس في الشمال. 

تنفتح الصومال أيضًا على حوض المحيط الهندي الأوسع، وهو بحد ذاته طريق رئيسي للأمن البحري والتجارة. ومع احتدام السباق الرئيسي في المحيط الهندي، كانت دول الخليج حريصة على تأمين مصالحها الخاصة.

من الناحية الإيديولوجية، يشكل القرن ساحة أخرى مثل ليبيا وتونس يسعى فيها أردوغان وشركاؤه القطريون إلى تعزيز نفوذ الإخوان المسلمين. من ناحية أخرى، عملت السعودية والإمارات بنشاط في إريتريا وإثيوبيا وأرض الصومال والسودان لمواجهة المحور التركي القطري. 

أدى التنافس بينهما إلى اندلاع أزمة في الصومال في وقت سابق من هذا العام، حيث كاد محمد عبد الله، رئيس البلاد المدعوم من الدوحة، أن يشعل صراعًا مسلحًا من خلال السعي لتأجيل الانتخابات. 

يأتي ذلك في أعقاب تحذير زعماء المعارضة الصومالية في سبتمبر الماضي من أن عبد الله قد يستخدم الأسلحة التركية لـ "اختطاف" الانتخابات المقبلة.

في ذروة الربيع العربي، استثمر أردوغان في توسيع البصمة الإقليمية لتنظيم الإخوان. في عام 2012، حذرت مجموعة الأزمات الدولية تركيا من دورها المزعزع للاستقرار في الصومال، وأوصت أنقرة بأن "تخطو بحكمة وتجنب الأحادية وتعلم الدروس لتجنب تدخل دولي فاشل آخر". 

بعد انعكاس حظوظ  الإخوان مع تحول الربيع العربي إلى شتاء مرير، أعطى الرئيس التركي الأولوية للرد على منافسيه الخليجيين ومصر على جميع الجبهات، بشكل مباشر ومن خلال وكلاء. 

عززت السياسة الداخلية هذا الدافع، وأدى تآكل قاعدة دعم أردوغان واعتماده اللاحق على الفصائل القومية المتطرفة والأوراسية في الداخل إلى تبني المفهوم البحري الوحدوي للوطن الأزرق لتركيا، ومعه عزز الطموحات الخارجية التي تمتد إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي.

في عام 2016، خلال زيارته للصومال، افتتح أردوغان أكبر سفارة تركية تم بناؤها على الإطلاق، في إشارة إلى أهمية القرن الأفريقي بالنسبة لتطلعاته الأوسع. 

على الرغم من أن الإطاحة بالديكتاتور الإسلامي السوداني عمر البشير، الحليف المقرب لأردوغان، أخرجت خطط أنقرة عن مسارها لإعادة تطوير الميناء في جزيرة سواكن السودانية للاستخدامات المدنية والعسكرية (إلى جانب قطر، التي وقعت اتفاقًا منفصلاً مع السودان لتطوير سواكن، لا تزال تركيا تحتفظ بأكبر قاعدة عسكرية خارجية لها في مقديشو.

كما تشير الخلافات حول الدور التركي في مقديشو إلى الطرق التي يمكن أن تتداخل فيها المصالح الأيديولوجية والشخصية للرئيس التركي في القرن الأفريقي. 

فازت شركة الموانئ التركية البيرق، وهي تكتل لها صلات وثيقة بأردوغان، بامتياز لمدة أربعة عشر عامًا لتجديد وإدارة ميناء مقديشو العام الماضي، مما وفر لأنقرة نقطة وصول مهمة على المحيط الهندي. 

وزعم كاتب عمود تركي الشهر الماضي أن الصومال ستستخدم تبرع أردوغان بقيمة 30 مليون دولار لتوسيع قدرات الميناء.

في حين أن المصالح والأيديولوجيات المتضاربة لا تزال تشكل الديناميكيات في القرن الأفريقي، أدى انتخاب جو بايدن كرئيس إلى إعادة تقويم للسياسات المصرية والخليجية والتركية تجاه المنطقة، مما أدى إلى محاولات مختلفة لإصلاح العلاقات بين الكتل المتعارضة. 

تعد التقارير الصادرة هذا الأسبوع عن حضور مسؤولين قطريين وأتراك مؤتمرًا للطاقة في دبي أحدث علامة على تحسن العلاقات بين الإمارات واثنتين من منافسيها الرئيسيين. 

بالنسبة لجميع المتنافسين، أدى تعهد بايدن باتباع سياسة خارجية تركز على حقوق الإنسان إلى مخاوف من أن يصبحوا أهدافًا لغضب واشنطن. 

أدى وعد بايدن باستعادة الاتفاق النووي الإيراني إلى خلق حالة من عدم اليقين إضافية، مما أدى إلى إزالة المحورين لبعض خلافاتهما العالقة تحت البساط في الوقت الحالي.

واختتم جيفري فيلتمان، مبعوث بايدن الخاص للقرن الأفريقي، زيارة إلى الخليج في يونيو، وتوقف في السعودية والإمارات وقطر. يشير تعيين مبعوث خاص إلى الأولوية المتزايدة التي توليها واشنطن الآن لهذه المنطقة. 

كما أنه يعكس المخاطر التي ينطوي عليها الأمر إذا اشتدت المنافسة في القرن الأفريقي مرة أخرى بين المعسكر المؤيد والمناهض للإخوان.

على الرغم من أن مدى تأثير مناخ الانفراج على القرن غير مؤكد، إلا أن الهدوء النسبي يوفر فرصة فريدة لواشنطن للمطالبة بالقيادة ومنع هذا النوع من التنافس العنيف الذي ثبت أنه كارثي في سوريا وليبيا. 

يجب أن يواصل المبعوث الخاص فيلتمان مشاركته مع الجهات الفاعلة الإقليمية في القرن الأفريقي وتشجيع تدفق الموارد لبناء مؤسسات شاملة بدلاً من تكثيف الوكلاء والفئوية، وفقًا لأيكان إردمير عضو سابق في البرلمان التركي ومدير برنامج تركيا في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads