الأربعاء 27 أكتوبر 2021 الموافق 21 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

من وراء ظهر ماكرون.. اتفاق AUKUS وتداعياته على الشرق الأوسط

الإثنين 20/سبتمبر/2021 - 11:14 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
أكد سفير فرنسا لدى الولايات المتحدة في مقابلة أمس الاثنين أن انهيار صفقة الغواصات الفرنسية الأسترالية الأسبوع الماضي كان بمثابة مفاجأة لباريس، وفقًا لشبكة CNN الإخبارية. 

وفي حديثه عبر محطة الإذاعة الفرنسية RTL، قال السفير فيليب إتيان إن وزراء الحكومة الفرنسية لم يُعطوا أي مؤشر على إلغاء الاتفاقية عندما التقوا بنظرائهم الأستراليين قبل أيام فقط من إعلان كانبيرا عن صفقة بديلة مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وقال إتيان: "لم نبلغ قط بالترتيبات الجديدة".

كان رد فعل باريس غاضبًا بعد أن تخلت أستراليا عن صفقة غواصات بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (65 مليار دولار) مع فرنسا لصالح اتفاقية عسكرية جديدة مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وفي إطار الاتفاقية، المعروفة باسم AUKUS، سيتم تزويد أستراليا بالتكنولوجيا اللازمة لبناء أسطول من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية، والتي تعتبر متفوقة على السفن التي تعمل بالطاقة التقليدية والتي وافقت كانبيرا سابقًا على شرائها من باريس. 

وردا على خسارة عقد الغواصات، استدعت فرنسا سفيريها لدى الولايات المتحدة وأستراليا يوم الجمعة، في إشارة مثيرة للاستياء الرسمي.

وقال إيتيان إن رحيله عن واشنطن "كان بالفعل رد فعل" من الحكومة الفرنسية، وأنه "يشير إلى خطورة رد فعلنا". وقال إن كبار أعضاء إدارة ماكرون ما زالوا يناقشون ما يجب فعله بعد ذلك.

وقال إيتيان: "بمجرد علمنا بالاتفاق الجديد، طلبت مقابلة مسؤولي البيت الأبيض. ولكن كان التوقيت متأخرًا بعض الشيء"، فلا شيء يمكن فعله.

وأشارت صحيفة جيوزاليم بوست الإسرائيلية إلى أن الغضب الفرنسي والأوروبي من صفقة أعلنتها الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة مؤخرًا قد يكون لها تداعيات على الشرق الأوسط. 

وقالت فرنسا إنها استدعت سفراء من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بعد الإعلان عن الصفقة. وبحسب بي بي سي، قال وزير الخارجية الفرنسي إن "القرار الاستثنائي" يبرره "الخطورة الاستثنائية" للوضع.

وفسر المراقبون اتفاق AUKUS على أنه وسيلة لتقوية أستراليا، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة والمملكة المتحدة، في مواجهة الصين. ومع ذلك، يبدو أنه قد أثر على صفقة بين فرنسا وأستراليا وتم الإعلان عنها دون تفاصيل فرنسية أو أوروبية أخرى.

كما أنه يعتمد على شبكة "العيون الخمس" الحالية التي تضم دولًا مرتبطة بعلاقات تاريخية مع المملكة المتحدة. كندا ونيوزيلندا، اللتان تعدان جزءًا من العيون الخمس، غير مشاركين في AUKUS.

غالبًا ما تعمل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا عن كثب على صياغة سياساتهم في المنطقة. كانت المملكة المتحدة حليفًا رئيسيًا للولايات المتحدة في حربي العراق وأفغانستان. كانت أستراليا والولايات المتحدة داعمتين بشدة لإسرائيل على مر السنين، ورئيس الوزراء البريطاني الحالي قريب من إسرائيل.

تلعب فرنسا دورًا مهمًا في المنطقة، لكن سياساتها تنحرف أحيانًا عن الخط الأمريكي. على سبيل المثال، لدى فرنسا مصالح في لبنان لا تتشابه دائمًا مع مصالح الولايات المتحدة. 

أبدت فرنسا مرونة في المحادثات مع حزب الله. بالإضافة إلى ذلك، حضرت فرنسا الاجتماع الأخير في بغداد حيث حضرت تركيا وإيران ودول رئيسية أخرى. لم تحضر الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى الاجتماع.

ما يظهره هذا هو أن فرنسا تريد أن تلعب دورًا أكثر قوة في الشرق الأوسط في نفس الوقت الذي قد تقوم فيه الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بتغيير سياساتهما تجاه المنطقة.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads