السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

فورين بوليسي: دبلوماسية ترامب في الشرق الأوسط وليدة الصدفة

الجمعة 17/سبتمبر/2021 - 03:53 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
في السجل الطويل للعداء العربي الإسرائيلي، ووفقًا لمجلة فورين بوليسي ينظر إلى اتفاقات إبراهام باعتبارها حدثًا تاريخيًا وبصفتها اتفاقية تجعل الإمارات العربية المتحدة أول دولة خليجية وثالث دولة عربية بعد مصر والأردن تعترف بالعلاقات مع اسرائيل وتطبيعها بالكامل.

لكن في سجلات دبلوماسية صنع السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، يبدو أن هذه الاتفاقات كانت وليدة الصدفة بل كانت الاختراق الأحدث في سلسلة طويلة من العواقب غير المقصودة. عندما تضغط الولايات المتحدة على أحد الأبواب، في كثير من الأحيان يفتح باب آخر.

في عام 1977، ضغط الرئيس الأمريكي جيمي كارتر لإعادة عقد مؤتمر جنيف للسلام في الشرق الأوسط - وسافر الرئيس المصري أنور السادات إلى القدس لتجنب ذلك. 

في عام 1993، سعى بيل كلينتون إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وسوريا - واعتنق ياسر عرفات اتفاقات أوسلو خوفًا من التخلف عن الركب.

هذه المرة، أعطى دونالد ترامب إسرائيل الضوء الأخضر لضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، وبذلك خلق الظروف التي دفعت الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد الإمارات العربية المتحدة، إلى تطبيع العلاقات بشكل كامل مع إسرائيل. 

وكانت العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل تتطور بهدوء على مدى العقد الماضي.
ads
ads
ads
ads
Advertisements
ads