الخميس 23 سبتمبر 2021 الموافق 16 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مساعد وزير الخارجية الأسبق يوضح أهمية بيان مجلس الأمن حول سد النهضة

الأربعاء 15/سبتمبر/2021 - 09:29 م
الرئيس نيوز
حسام محمد
طباعة

أكد السفير محمد حجازي مساعد وزير الخارجية الأسبق؛ أن هناك اجماع دولي على أهمية استئناف المفاوضات بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا حول قضية سد النهضة ولكن في إطار زمني محدد.

وقال حجازي في مداخلة هاتفية لبرنامج "على مسؤوليتي" المذاع على قناة "صدى البلد": "البيان الرئاسي لمجلس الأمن أعطى دور للمراقبين باقتراح حول للمسائل العالقة".

وأضاف: "الإطار الزمني أحمد المكاسب الرئيسية ودور المراقبين وصدور البيان الرئاسي يحمل في طياته مسعى صادق من المجتمع الدولي وإدراك للمشهد الحالي".

وتابع: "أصبح هناك تكليف للدول الثلاث من المجتمع الدولي واستئناف المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي يعني أن التكليف من مجلس الأمن وأنه سيراقب تطور المفاوضات".

وواصل: "الدبلوماسية المصرية والعربية بذلت جهدا للوصول لهذه المرحلة من التوافق الدولي وصدور البيان الرئاسي انتصار دبلوماسي وكذلك ما تضمنه البيان من إشارة واضحة وصريحة لإعلان المبادئ وما تضمنه من وضع قواعد للمليء والتشغيل في إطار قانوني ملزم".

وأوضح: "لا أعتقد أن مصر والسودان لا يبغيان أكثر من أن يكون هناك نطاق زمني لعملية المفاوضات وأن يكون هناك دور أكبر للمراقبين".

وأكمل: "لا يمكن الارتكان للنوايا أو السماح للحلول الفردية ونحن أمام إدراك أمام كل الأطراف أننا أمام مساحة زمنية ضيقة حتى الفيضان المقبل".

واختتم: "إذا أرادت إثيوبيا في ملء وتشغيل منظم مع باقي السدود في البلدان الثلاثة والاستفادة من ثمرات التنمية عليها أن تسعى للتوافق مع مصر فالاضطراب يشمل الجميع".

ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads