الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 الموافق 21 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الإفتاء تُحدد مدى مشروعية عمليات ترقيع غشاء البكارة

الخميس 02/سبتمبر/2021 - 11:25 ص
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
قالت دار الإفتاء المصرية، بجواز إجراء عمليات ترقيع أو رتق غشاء البكارة للفتيات اللاتي تعرضن للاغتصاب أو التغرير بهن، وذلك من باب الستر، وتشجيع الفتيات على التوبة، وفتح صفحة جديدة، وأن ذلك ليس في تغرير لأحد.
وأفتى مدير إدارة الأبحاث الشرعية، أمين الفتوى في دار الإفتاء، أحمد ممدوح، إن دار الإفتاء المصرية لها رأي وبحث قديم في ترقيع أو رتق غشاء البكارة، موضحًا خلال بث مباشر لدار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على موقع "فيسبوك" ردا على سؤال لطبيبة نساء وتوليد، تقوم بعمليات ترقيع لغشاء البكارة لفتيات تم التغرير بهن: "في بعض الأحوال الترقيع مطلوب ومشروع أن يكون لفتاة تم اغتصابها أو تم التغرير بها وتريد أن تتوب وتفتح صفحة جديدة، ودار الإفتاء أفتت بجواز ذلك من باب الستر وليس فيه تغرير بأحد".
تابع ممدوح: "الستر مطلوب وإشاعة الفاحشة في المجتمع مرفوض، والإصرار على إذلال العاصي بمعصيته سد لأبواب الرحمة أمام الناس، وتأييس لهم من رحمة الله، وتشجيع لهم على ممارسة الرذيلة"، موضحا: "طالما لدي باب مفتوح أقلل به عثرة العاصي وآخذ بيديه فلا بأس في ذلك"، مضيفًا: "هناك بعض الحالات حرام فيها شرعا رتق غشاء البكارة".
وأوصى الشيخ بمراجعة بحث "رتق غشاء البكارة" على مجلة الأزهر، وقال إنه بحثًا محكمًا تفصيليًا في المسألة.
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads