الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صراع تيجراي.. ارتفاع أسعار الغذاء والمجاعة تهدد 400 ألف شخص في إثيوبيا

الثلاثاء 31/أغسطس/2021 - 01:34 م
الرئيس نيوز
طباعة


تسببت حرب إثيوبيا التي استمرت 10 أشهر في خسائر بشرية هائلة، حيث قتل الآلاف وتشريد الملايين والعديد منهم في أمس الحاجة إلى المساعدة، كما كانت تكلفة الحرب على الاقتصاد ضخمة أيضًا، والتي قد تستغرق سنوات لإصلاحها.

في العاصمة أديس أبابا، قال بعض السكان لهيئة الإذاعة البريطانية، إن النفقات الشهرية تضاعفت لسببين: الحرب التي اندلعت في منطقة تيجراي وجائحة فيروس كورونا.

وتظهر الإحصاءات الرسمية، أن تكلفة السلع الاستهلاكية الأساسية قد ارتفعت بالفعل في إثيوبيا - فقد كانت في المتوسط ​​أعلى بنحو الربع في يوليو مقارنة بالعام السابق.

ويقول فيصل روبل ، المحلل المقيم في الولايات المتحدة والمتخصص في شؤون القرن الأفريقي ، إن الإنفاق على المجهود الحربي "أثر سلبًا حقًا على قدرة إثيوبيا على الوصول إلى الدولارات" ، وتسبب في تدهور سعر الصرف.

 

وفي الأسبوع الماضي ، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن الصراع "استنزف أكثر من مليار دولار من خزائن البلاد"، وأكد خبراء أن أصحاب الأعمال في البلاد قلقون من تدهور الوضع الأمني ​​مع انتشار الحرب خارج تيجراي.

كما يثير قلق المراقبين الاقتصاديين التوقعات بوصول الدين الوطني الإثيوبى إلى 60 مليار دولار هذا العام ، أو ما يقرب من 70% من الناتج المحلي الإجمالى.

 

ووفقا للتقرير يعيش أكثر من 400 ألف شخص في تيغري بالفعل في ظروف شبيهة بالمجاعة ، بينما تم خنق توزيع المساعدات وتناقص إمدادات الكهرباء والوقود ، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements