الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

رغم تدفق الأفغان لتركيا.. أردوغان يفقد ورقة اللاجئين الرابحة ضد الغرب

الأحد 29/أغسطس/2021 - 03:10 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة




يزداد موقف الحكومة التركية ضد التدفق الجديد للاجئين من أفغانستان صرامة، حيث أعلن الرئيس التركي هذا الأسبوع مرارًا وتكرارًا إن تركيا ليس لديها القدرة على استيعاب موجة جديدة من الوافدين الجدد وأن تركيا لن تصبح مستودعًا للاجئين في أوروبا.

وشارك وزير الداخلية سليمان صويلو أمس في طمأنة الشعب التركي بأرقام رسمية تفصيلية ولكن كشفت دراسة أجراها موقع نورديك مونيتور السويدي أن الأرقام الرسمية لا تعكس الوضع على الأرض بشكل كامل.

وفقًا لوزير الداخلية صويلو، ألقت تركيا القبض على 460000 مهاجر أفغاني غير شرعي منذ عام 2016، وتم القبض على حوالي 15 بالمائة من هؤلاء المهاجرين بشكل متكرر، مما يعني أنه تم القبض على نفس الشخص وترحيله عدة مرات.

وزعم صويلو أن 151 ألفًا منهم رُحلوا إلى أفغانستان وأن 80 ألفًا من الـ 250 ألف الباقين يخضعون الآن للحماية الدولية التي توفرها الأمم المتحدة. ومنحت تركيا تصاريح إقامة لـ 20 ألف أفغاني فقط. وأضاف صويلو أن 150 ألف أفغاني غادروا تركيا إلى دول ثالثة، في إشارة إلى الأرقام الدولية.

وخلص الوزير إلى أن هناك 182 ألف مهاجر أفغاني مسجل في تركيا، بإجمالي 300 ألف بمن فيهم الأفراد غير المسجلين، وتجاهل الوزير صويلو البيانات الرسمية الخاصة بما لا يقل عن 50000 مهاجر أفغاني بين عامي 2014 و 2016، والتي أعلنت عنها المديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا.

بالنظر إلى أن ما لا يقل عن 15000 إلى 20000 لاجئ أفغاني دخلوا تركيا بشكل غير قانوني كل عام بين عامي 2005 و2014، بناءً على توقع أن حوالي 40 إلى 50 بالمائة من إجمالي اللاجئين هم من الأفغان، تجاهل الوزير الإشارة إلى حوالي 150000 إلى 200000 لاجئ أفغاني واسقطهم من حساباته.

مشيرًا إلى أنه تم القبض على بعض الأشخاص أنفسهم وترحيلهم أكثر من مرة، فإن الوزير لا يقوض مصداقية الإحصائيات فحسب، بل يعترف أيضًا بأن الشخص نفسه يمكنه العودة إلى تركيا دون أي عوائق.

وزعم صويلو أنه تم ترحيل 151 ألف أفغاني منذ عام 2016، وهو رقم غير موثوق به ولا يستند إلى أدلة ملموسة. وفقًا للبيانات التي حصل عليها نورديك مونيتور، فإن عدد الأفغان الذين رحلتهم تركيا أقل بكثير من الرقم الذي ذكره الوزير.

و قال بيان رسمي صادر عن وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن تركيا تمكنت من ترحيل 6000 أفغاني فقط في عام 2020. ووفقًا لتقرير إخباري صادر عن وكالة أنباء الأناضول التي تديرها الدولة، قامت تركيا حتى الآن بترحيل 13000 أفغاني هذا العام.

أعلنت منظمة العفو الدولية في عام 2018 أن تركيا سترحل حوالي 10000 أفغاني في نفس العام. كان على تركيا أن تعيد ما لا يقل عن 30 ألف أفغاني إلى بلدهم بالطائرة كل عام اعتبارًا من عام 2016 بما يتماشى مع البيانات التي أعلنها الوزير.

يقدر البروفيسور مراد أردوغان، نائب رئيس مركز الأبحاث حول اللجوء والهجرة في أنقرة، أن عدد الأفغان الحاليين في تركيا يبلغ 500 ألف على الأقل. ويحاول العديد من الأفغان مغادرة تركيا بعد وقت قصير من وصولهم، لكن عندما يفشلون، يقررون البقاء.

لا تمنح تركيا تقليديًا صفة المهاجر للاجئين. بغض النظر عن المدة التي يقضونها أو حتى غذا كانوا يعملون في تركيا، يمكن لعدد قليل جدًا منهم أن يصبحوا مواطنين ويتم تمديد تصاريح إقامتهم فقط.

وذكر موقع نورديك مونيتور أن الأفغان يشترون الآن المزيد والمزيد من المنازل من أجل الحصول على الجنسية أو تصاريح الإقامة بفضل حملة عقارية لتشجيع بيع المساكن للأجانب لتلبية احتياجات حكومة أردوغان من النقد الأجنبي.

وأدى تدهور الاقتصاد وضغط معارضة الراي العام التركي لتواجد اللاجئين، وخاصة السوريين، إلى تغيير جذري في رواية الحكومة، غالبًا ما صرح أردوغان في الماضي بأن استضافة اللاجئين السوريين في تركيا كان واجبًا دينيًا وواجبًا يحتمه الضمير، ليس سراً أن أردوغان يحمل ورقة رابحة ضد الاتحاد الأوروبي من خلال إبقاء اللاجئين السوريين في تركيا وأن هذا يمنع الاتحاد الأوروبي من فرض أي عقوبات على أفعاله المناهضة للديمقراطية ضد منتقديه.

ومع ذلك، يُظهر المزاج العام المتغير أن أردوغان لن يكون قادرًا على استخدام اللاجئين أو المهاجرين غير الشرعيين على طاولة المفاوضات لفترة أطول.

قال أردوغان هذا الأسبوع لأول مرة إنه كان على علم بعدم ارتياح الجمهور التركي بشأن اللاجئين. وأكد مجددًا أن البلاد عززت حدودها مع إيران بالجيش والدرك والشرطة وأن الجدار الذي يتم تشييده على طول الحدود على وشك الانتهاء.


الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements