الأحد 23 يناير 2022 الموافق 20 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

من واقع سقوط أفغانستان.. رئيس CIA السابق يشكك في قدرات أمريكا

الثلاثاء 24/أغسطس/2021 - 10:31 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
صرح ديفيد بتريوس، المدير العام السابق لوكالة المخابرات المركزية، أمس الإثنين، بأن "الواقع المر" لسقوط أفغانستان في أيدي طالبان يثير تساؤلات صعبة للغاية حول جدية ومقدرة واشنطن على التصدي للتطرف والإرهاب.

وقال الجنرال المتقاعد: "نادراً ما تخطئ باتباع قاعدة الاستعداد للأسوأ، وهذا ما فاتنا، فلم نستعد. وسوف يتطلب الأمر أسطولًا من الناقلات الجوية لمراقبة أي تحركات لتنظيمي القاعدة أو داعش نتيجة الفراغ الذي أحدثه انسحاب القوات الأمريكية". وأضاف أن وصول الطائرات بدون طيار من طراز MQ-9Reapers إلى أفغانستان سيستغرق ساعات انطلاقًا من قواعد بعيدة عن الدولة غير المطلة على سواحل.

وشكك بتريوس في أن يحفظ قادة حركة طالبان كلمتهم، وشكك في أنهم لن يستطيعوا الوفاء بتعهدهم بعدم توفير ملاذًا للقاعدة كما فعلوا عندما تولى السلطة لأول مرة في منتصف التسعينيات. وينطبق الشيء نفسه على باكستان، التي وفرت ملاذًا لطالبان وحلفائها مثل شبكة حقاني.

ودافع بتريوس عن أداء قوات الأمن الأفغانية منذ عام 2014، عندما انسحبت المهمة القتالية الأمريكية والتحالف. وأكد أن الأفغان قاتلوا وماتوا من أجل بلدهم منذ ذلك الحين. قال إن أداؤهم "لم يكن مثاليًا بأي حال من الأحوال"، لكنهم "سيقاتلون إذا كان هناك شخص ما يساندهم."

وقال إن قرار إدارتي بايدن وترامب بسحب جميع القوات الأمريكية دون تشاور كبير مع الحلفاء أو الحكومة الأفغانية أدى إلى تحريك الأحداث الجارية الآن في كابول إلى سيناريو كابوسي. وربط تلك القرارات والجداول الزمنية برفض القوات الأمنية الاستمرار في القتال.

وأكد المسؤول الأمريكي السابق أن إبقاء 2500 إلى 3500 جندي أمريكي "كان سيوفر سلاسة في العمليات. وقال إن 18 ألف متعاقد، كثير منهم يعملون في وظائف الدعم الجوي، كانوا سيبقون. وقال بتريوس إن المتعاقدين مهمين للغاية لسلسلة التوريد التي تحتاجها قوات الأمن الأفغانية ومهام الدعم الجوي القريبة.

وقال بتريوس إن الحكومة الأفغانية "ساعدت أمريكا" في تنفيذ مهام إقليمية لمكافحة الإرهاب ومراقبة المتطرفين. ولفت إلى أن ما خسرته الولايات المتحدة في سيطرة طالبان هو منشآت وقواعد استخباراتية في الخطوط الأمامية. قال: "ليس لدينا أي من تلك المنشآت أو القواعد الآن".

مع استمرار الانسحاب الأمريكي والحلفاء وتقدم طالبان إلى عواصم المقاطعات، قال بترايوس إن المنظمات غير الحكومية التي كانت تقدم الخدمات الاجتماعية المطلوبة لم توفرها الحكومة أيضًا عمليات قد تعطلت إلى أجل غير مسمى. وأكد أن "التوقيت هو عصب أي نجاح وأي تقدم"، والعكس صحيح.

أما ما إذا كانت طالبان ستعود إلى ممارسات القرون الوسطى، كما فعلت عندما حكمت حتى عام 2001، أو تعدل نهجها، فقد علق المسؤول الأمريكي السابق على ذلك قائلاً: "هذا غير معروف. أما ما هو معروف، فهو الأزمة المالية التي نجمت عن إغلاق أسواق الائتمان ومصادرة طالبان لأصول تابعة للحكومة الأفغانية السابقة، الأمر الذي سيكون له تأثير كبير على الأمة".

وحصلت طالبان على حوالي مليار دولار من مبيعات الأفيون، لكن الميزانية الوطنية الأفغانية كانت تبلغ حوالي 18 مليار دولار سنويًا، يأتي معظمها في شكل مساعدات خارجية للخدمات الأساسية والأمنية، بما في ذلك استيراد الوقود.

وتابع: "سوف تنطفئ الأضواء في كابول" ما لم تتمكن طالبان من إيجاد طريقة للحكم تكون مقبولة لدى الدول الأخرى من شأنها أن تسمح بإعادة فتح أسواق الائتمان وقال إن الأفغان "سيكونون في وضع صعب للغاية".

وقال بتريوس إنه يتوقع أن يبحث الصينيون، الذين يشتركون في الحدود مع أفغانستان، عن فرص في المعاملات التجارية مع حكومة طالبان، "لكنهم سيكونون حذرين بعض الشيء" من دولة إسلامية مجاورة لحدودهم.

وبالنسبة لمن يتم إجلاؤهم من أفغانستان، أكد بترايوس أن  فحص حاملي البطاقات الخضراء وتأشيرات الهجرة قرار كان يجب اتخاذه في واشنطن، وليس عند بوابات المطار من قبل ضابط مبتدئ أو ضابط غير مفوض.

لم يستبعد بتريوس إعادة احتلال السفارة الأمريكية في كابول للحفاظ على الوجود الأمريكي في أفغانستان وفي وقت ما في المستقبل للتفاوض مع طالبان على إعادة فتح قواعد مثل باغرام أو قندهار لمهام مكافحة الإرهاب. وتساءل: ""كيف يمكننا التأثير على طالبان في ظل هذا الواقع الجديد؟"
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads