الأحد 23 يناير 2022 الموافق 20 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مجلة أمريكية: روسيا والصين وإيران وباكستان تمد أيديها إلى طالبان

الأربعاء 18/أغسطس/2021 - 12:25 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
بينما يزلزل استيلاء طالبان على أفغانستان التزام المجتمع الدولي تجاه البلاد، تواصل القوى الإقليمية روسيا والصين وإيران وباكستان الاحتفاظ بسفاراتها في كابول بينما تعرب عن استعدادها للعمل مع قادة أفغانستان الجدد.

وبينما كانت حركة طالبان تستقر في العاصمة، التقى السفير الروسي في أفغانستان دميتري جيرنوف مع مسؤولي الحركة أمس الثلاثاء لمناقشة أمن السفارة. وعقب محادثاته، أشاد بطالبان قائلاً إنها تدير الأمور "بطريقة مسؤولة ومتحضرة" منذ استيلائها السلمي إلى حد كبير على كابول.

وقال جيرنوف في مقابلة مع موقع Rossiya-24 "يريدون التأكد من عدم وجود استفزازات لتجنب إطلاق النار" لأن الجميع يمتلك أسلحة عمليا، حتى المراهقين. يبدو أنهم يخشون أنه إذا حدث أي شيء فسوف يلقى باللوم عليهم حتى وإن لم يكن الخطأ خطأهم، بصفتهم سادة الموقف. إنهم لا يخفون ذلك."

وفي حديثه في كالينينجراد، رأى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أيضًا "إشارة إيجابية" من طالبان، وتحديداً في الالتزامات العلنية للجماعة المتشددة باحترام آراء الآخرين.

ونقلت مجلة Newsweek عن لافروف قوله: "نحن مقتنعون وعرفنا منذ فترة طويلة أن الحوار الشامل الذي يشارك فيه جميع القوى الرئيسية فقط، كما يقولون الآن، يمكن أن يكون بمثابة خطوة نحو تطبيع الوضع في أفغانستان".

يأتي دور روسيا في قبول شرعية طالبان بعد تاريخها الصعب في أفغانستان، ففي عام 1979 دخل الاتحاد السوفيتي في حرب استمرت عقدًا من الزمان على أمل إنقاذ إدارة شيوعية في كابول من مقاومة المجاهدين الذين كانت تدعمهم الولايات المتحدة والقوى الإقليمية بما في ذلك باكستان والمملكة العربية السعودية. 

وأُجبرت القوات السوفيتية على الانسحاب بعد هزيمتها بعد عقد من الزمان، مما مهد الطريق لصعود طالبان في التسعينيات.

سيطرت الجماعة على معظم البلاد واحتلت أفغانستان فعليًا حتى عام 2001، عندما أدت هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي نفذها تنظيم القاعدة، حليف طالبان، إلى تدخل هائل بقيادة الولايات المتحدة. 

دعمت موسكو في البداية الجهد الغربي في أفغانستان، لكنها جاءت لتنتقد طريقة معالجتها على مدار عقدين من الزمن.

ومع عودة طالبان للسيطرة الآن على كابول، قال لافروف للصحفيين إن موسكو "لا تتسرع في الاعتراف" بحكومة أفغانية بقيادة مجموعة لا تزال روسيا تعتبرها منظمة إرهابية".

يعكس القرار تردد دول أخرى، بما في ذلك الشريك الاستراتيجي لروسيا، الصين، المتاخمة لأفغانستان مباشرة.

وأضاف لافروف "بالأمس فقط تحدثت مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي ولمست اتساقًا بين مواقفنا".

ولا يزال مصير البعثات الدبلوماسية الأفغانية وموظفيها الدبلوماسيين غير مؤكد مع إدارة طالبان الآن لكابول.

وذكرت وزارة الخارجية الصينية إن "الصين ظلت دائما على اتصال وتواصل مع حركة طالبان الأفغانية على أساس الاحترام الكامل لسيادة أفغانستان وإرادة جميع الفصائل في البلاد، ولعبت دورا بناء في تعزيز التسوية السياسية للقضية الأفغانية". 

وفقاً لتصريحات المتحدثة باسم الوزارة هوا تشون ينغ للصحفيين أمس الثلاثاء، ومع ذلك، كان هناك تحذير مهم، فقد أكد المسؤولون الصينيون مرارًا وتكرارًا على ضرورة وفاء طالبان بالتزاماتها بالتخلي عن علاقاتها بأي تنظيمات تكفيرية محاربة مسلحة عابرة للحدود الوطنية، مثل حركة تركستان الشرقية الإسلامية، أو الحزب الإسلامي التركستاني، وهو منظمة يغلب عليها الأويغور. 

وشنت الصين حملة صارمة ضد مثل هذه التنظيمات داخل جمهورية الصين الشعبية نفسها، لا سيما في مقاطعة شينجيانج المجاورة لأفغانستان.

وقالت هوا إن "الصين تشجع حركة طالبان الأفغانية على اتباع سياسة دينية معتدلة وحكيمة، والعمل مع الأطراف الأخرى لتشكيل هيكل سياسي منفتح وشامل، واتباع سياسة خارجية تقوم على السلام والصداقة، وعلى وجه الخصوص، العيش في وئام مع جيرانها والتفرغ لإعادة الإعمار والتنمية في أفغانستان ".

وشددت على ضرورة سيطرة طالبان على الإرهابيين، خاصة أولئك الذين تعتبرهم الصين تهديدًا لأمنها. وأضافت "اننا نأمل أيضًا أن يقوم النظام الافغاني الجديد بانفصال تام عن جميع أنواع القوات الارهابية الدولية، وكبح ومكافحة القوات الإرهابية ومنع أفغانستان من أن تتحول إلى ملتقى لتجمع القوى الإرهابية والمتطرفة مرة أخرى".

في نفس اليوم، كشف سفير الصين في أفغانستان وانغ يو في مقابلة مع صحيفة الحزب الشيوعي الصيني جلوبال تايمز أن سفارة الصين استمرت في العمل، وأن طالبان، كما في حالة السفارة الروسية، ضمنت سلامتها. 

وقال وانج إنه بالإضافة إلى السفارة الروسية، يبدو أن السفارتين الإيرانية والباكستانية تعملان بشكل طبيعي.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads