السبت 22 يناير 2022 الموافق 19 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"فاينانشيال تايمز": آبي أحمد يلجأ لكل قادر على حمل السلاح لمحاربة تيجراي

الأربعاء 11/أغسطس/2021 - 02:37 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
دعا رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أـحمد، جميع الإثيوبيين القادرين للانضمام إلى مجموعة متنوعة من القوات المسلحة الوطنية والإقليمية لمحاربة مقاتلي تيجراي، وسط مخاوف من أن الصراع الذي لا ينتهي قد يتحول إلى حرب شاملة وفقًا لصحيفة "فاينانشيال تايمز".

وصرح مكتب رئيس الوزراء أبي أحمد، أمس الثلاثاء، في إشارة إلى شعب تيجراي، بأن "قواتنا الدفاعية والقوات الخاصة الإقليمية والميليشيات موجهة لوقف تدمير الخيانة والإرهابية في جبهة تحرير تيجراي ومكائد الأيادي الأجنبية بشكل نهائي".

وتابع البيان: "الآن هو الوقت المناسب لجميع الإثيوبيين القادرين الذين بلغوا سن الرشد للانضمام إلى قوات الدفاع والقوات الخاصة والميليشيات وإظهار حب الوطن".

ومنذ يوليو، امتدت الحرب من تيجراي إلى منطقتين إثيوبية أخريين، أمهرة وعفر، حيث قال برنامج الغذاء العالمي يوم الاثنين إن 300000 شخص هناك يواجهون "مستويات طارئة من الجوع"، مع وجود 400000 شخص إضافي على وشك المجاعة- كما هو الحال في أقصى شمال تيجراي.

ويوم الجمعة، كتبت الحكومة الإثيوبية على تويتر أنه من خلال "مهاجمة" عفر وأمهرة، جعلت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي كل مساعى تحقيق السلام مستحيلة وبعيدة المنال، ويتم الضغط على حكومة إثيوبيا لتعبئة ونشر كامل قدرتها الدفاعية".

قال قادة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي إنهم "ليسوا مهتمين بالاستيلاء على السلطة أو الأراضي التي لا تخصنا" ولكن ينصب تركيزهم على صد القوات التي تقاتل إلى جانب القوات الفيدرالية الإثيوبية واستعادة جنوب وغرب تيجراي، التي احتلتها قوات أمهرة.

بصفتها العضو القيادي في الائتلاف المكون من أربعة أحزاب الذي أدار إثيوبيا لما يقرب من ثلاثة عقود حتى عام 2018، عندما تولى أبي منصب رئيس الوزراء، لعبت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي دورًا حاسمًا في السياسة الوطنية، بينما تسببت أيضًا في استياء متزايد في عدة أجزاء من البلاد وكذلك في إريتريا المجاورة.

وفي نوفمبر الماضي، قال آبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 2019، إن الموالين للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي هاجموا القوات الفيدرالية المتمركزة في تيجراي وأرسل حملة عسكرية لقمع الاضطرابات واعتقال قيادتها.

وبينما وعد رئيس الوزراء على وجه السرعة باستعادة القانون والنظام، أصبحت الحرب صراعًا مروعًا وطويل الأمد تسبب في أزمة إنسانية. 

وشاركت فيها قوات ومليشيات من مناطق إثيوبية أخرى وإريتريا، واتخذت منعطفًا مذهلاً في أواخر يونيو عندما استعاد مقاتلون موالون لجبهة تحرير تيجراي العاصمة الإقليمية ميكيلي، وانسحب الجيش الفيدرالي ودعت الحكومة إلى وقف إطلاق النار من جانب واحد.

وصرح قادة جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي بأنه "في أعقاب الهزيمة العسكرية للقوات الإثيوبية والإريترية بأيدي قوات تيجراي، اختار النظام الإثيوبي مواصلة الحرب ضد تيجراي".

في الأسابيع الأخيرة، سيطر مقاتلو تيجراي على لاليبيلا، وهو موقع مقدس من القرن الثاني عشر في أمهرة، وأيضًا أماكن في عفر مع تصاعد الصراع المستمر منذ تسعة أشهر، مما أثار مخاوف إقليمية وعالمية.

وقالت هنريتا فور، رئيسة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن وكالتها "تشعر بقلق بالغ إزاء ما ورد عن مقتل أكثر من 200 شخص، من بينهم أكثر من 100 طفل، في هجمات على العائلات النازحة في منطقة عفر الإثيوبية"، دون تحديد المسؤول عن ذلك. لكنه يدعو "جميع الأطراف إلى إنهاء القتال".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن الولايات المتحدة طلبت الأسبوع الماضي من جبهة تحرير تيجراي سحب المقاتلين المرتبطين بها من أمهرة وعفر، كما طلبت من حكومة أمهرة الإقليمية سحب قواتها من غرب تيجراي، داعية "جميع أطراف النزاع إلى إنهاء العنف من أجل بدء محادثات لتحقيق وقف إطلاق النار عن طريق التفاوض".

وألقى إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، ثقله مؤخرًا ودعا إلى "فتح حوار سياسي بين المتحاربين، مع احترام سلامة ووحدة إثيوبيا"، وسط مخاوف من احتمال تفكك ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان. 

وتستضيف الأراضي السودانية أكثر من 50 ألف لاجئ من تيجراي، واستدعت الخرطوم سفيرها في إثيوبيا، قائلة إن أديس أبابا رفضت عرض الخرطوم للتوسط في الحرب الأهلية.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads