الإثنين 18 أكتوبر 2021 الموافق 12 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"الحوار" بديلًا عن "العنف الدموى"..المعارضة الإثيوبية تدعو آبى أحمد للتفاهم مع قادة تيجراى

الأحد 08/أغسطس/2021 - 12:23 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
مع امتداد نيران الصراع في منطقة تيجراي الشمالية في إثيوبيا إلى منطقتي أمهرة وعفر المجاورتين، دعا اثنان من الأحزاب السياسية المعارضة إلى بدء حوار وطني شامل لحل الأزمة، ووصفت صحيفة Nation Africa دعوة المعارضة للحوار بأنها ليست سوى محاولة إنقاذ حكومة أبي أحمد من الحرج بسبب الهزائم التي منيت به قواته بشكل متتالي منذ بدأ حملته العسكرية ضد تيجراي في نوفمبر الماضي.
رجحت الصحيفة أن الأحزاب السياسية ستعود في الوقت المناسب لمطالبة حكومة أبي أحمد بالثمن مقابل دعوتها للحوار كطوق نجاة ينقذ صورة الحكومة التي تضررت بشدة بسبب اتهامات المجتمع الدولي لها بارتكاب جرائم حرب وتبني خطاب وتصرفات لا تصنف إلا كمحاولة للإبادة الجماعية للتيجرانيين، وخاصة عبارة "قص الحشائش" التي استخدمها أبي في أحد خطاباته.
وأصدرت جبهة تحرير أوجادين الوطنية وحزب هيبير إثيوبيا الديمقراطي بيانات تدعو إلى حوار سياسي شامل لإنهاء النزاعات في إثيوبيا. ووجهت الجبهة الوطنية للتحرير الوطني هذه الدعوات بعد أن عقدت اللجنة التنفيذية للحزب جلسة استثنائية لمدة يومين في أديس أبابا في الفترة من 4 إلى 6 أغسطس، في الوقت نفسه، تدعو الجبهة الوطنية لتحرير أوغاظة أيضًا إلى خارطة طريق لإيجاد حل دائم لجميع النزاعات العرقية الأخرى في جميع أنحاء البلاد.
وفي الشهر الماضي، عبرت ميليشيات عفر الإقليمية الحدود إلى المنطقة الصومالية الإثيوبية وشنت هجومًا على المجتمعات الصومالية التي تقطن بالقرب من الحدود المشتركة، مما أدى إلى أيام من الاشتباكات التي أودت بحياة نحو 300 شخص. وكان معظم الذين لقوا حتفهم من أصل صومالي.
حروب أهلية لا تنتهي
بينما أشارت الجبهة الوطنية للتحرير الوطني إلى أن الثقافة السياسية السائدة في إثيوبيا يتم بموجبها حل الخلافات من خلال العنف الدموي الذي يؤدي إلى حروب أهلية لا تنتهي، أعربت عن مخاوفها بشأن حالة الصراع المتفاقمة في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.
دعت الجبهة الوطنية لتحرير أورادا، التي صُنفت في السابق ككيان إرهابي، جميع أطراف النزاع في شمال إثيوبيا إلى وقف الأعمال العدائية على الفور وتبني جهود الوساطة دون قيد أو شرط.
وناشد الحزب المجتمع الدولي التوسط بين الأطراف المتحاربة بطريقة محايدة ونزيهة حقيقية تؤدي إلى وقف الأعمال العدائية وإحلال السلام. ودعا كذلك إلى "حوار شامل شامل تحضره جميع الدول وأصحاب المصلحة الآخرون من أجل حل النزاعات الدائمة التي أبقت إثيوبيا مجمدة في ظل ثقافة الصراع وحكم الهيمنة".
في وقت سابق، أصدر حزب هيبير إثيوبيا الديمقراطي أيضًا بيانًا دعا الأطراف المتحاربة إلى الدخول في محادثات لإنقاذ الأمة من الانهيار.
أوقفوا التفكك
وأضاف الحزب: "القدوم إلى طاولة المفاوضات لا يعني الخسارة بل الفوز، وبالتالي فهو جزء من عملية إنقاذ البلاد من التفكك، ومن غير المرجح أن يأتي الخيار العسكري بحل سلمي للصراع الإثيوبي المعقد".
وردد حزبا المعارضة الإثيوبيان دعوات مماثلة كانت قد وجهتها الحكومة الأمريكية وآخرها سامانثا باور، رئيسة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية التي قامت بزيارة إلى إثيوبيا يوم الأربعاء الماضي. وقالت باور إنه لا يوجد خيار عسكري للصراع في تيجراي ودعت جميع أطراف النزاع إلى وقف القتال على الفور وبدء الحوار. عندما التقت بوزير السلام الإثيوبي موفريهات كمال ووزيرة الصحة لييا تاديسي، أخبرت المسؤولين الإثيوبيين أن الوقت قد حان للحكومة للنظر في خيارات السلام لإنهاء الصراع الدموي المستمر منذ تسعة أشهر. وقالت باور "لا يوجد حل عسكري للصراع الداخلي."
وأضافت "على جميع الأطراف إنهاء الأعمال العدائية والموافقة على وقف فوري لإطلاق النار والبدء في محادثات حول المصالحة وانسحاب القوات والميليشيات من المناطق المجاورة".
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads