الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خطة تيجراي الدفاعية.. كيف أوقعت الهزيمة بقوات آبي أحمد وحلفاءه؟

الخميس 05/أغسطس/2021 - 01:30 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
كان من المفترض أن يوفر دستور إثيوبيا الصادر في 1995 حلاً عمليًا للصراع العرقي وأن يعزز الحكم الذاتي والمشترك، ولكن على عكس التوقعات غرقت إثيوبيا بشدة في مناوشات عرقية بدأت في عام 2018 كما تعالت الأصوات المطالبة بالحكم الذاتي واندلعت أحداث القتال لأسباب ودوافع عرقية في عدد من الأقاليم.

أجبر أكثر من 3 ملايين مجموعة عرقية غير أصلية عاشت وتزاوجت مع الأمهرة وبني شنقول-جوموز والأورومو، والصومال، وولايات الجنوب على النزوح من مساكنهم الدائمة وهاجروا إلى مناطق أخرى لتجنب الوقوع كضحايا لانتهاكات حقوق الإنسان وآثار الكوارث من صنع الإنسان.

ومن أجل إشعال المزيد من النيران والعصبيات، تعاونت الحكومة الإثيوبية، برئاسة أبي، مؤخرًا مع الميليشيات الإقليمية المحلية، والقوات الخاصة في منطقة أمهرة، وفرقة شباب الإبادة الجماعية وقاموا بحصار وتجويع وإساءة معاملة المدنيين في تيجراي.

كما صرحت وزيرة الخارجية الفنلندية، بيكا هافيس، كانت سياسة حكومة أبي هي القضاء على تيجراي في غضون 100 عام. وفي 18 يوليو 2021، أشار أبي إلى التيجراي الإثيوبية على أنهم سرطان إثيوبيا ودعا جميع الإثيوبيين لإزالة الأعشاب الضارة".

مع وضع هذه الخطة الحكومية إبادة التيجرانيين في الاعتبار، قتلت القوات المتحالفة مع أبي العديد من النساء الشابات والعجائز، واغتصبت الفتيات القاصرات، وذبحت الحيوانات، وأحرقت الأراضي الزراعية، وحرمت المواطنين من الحصول على الطعام والماء والكهرباء والهاتف والإنترنت. بالإضافة إلى قتل الزعماء الدينيين، وقامت القوات المتحالفة مع أبي بتصفية عدد من الأديرة والمساجد المعروفة تاريخياً، ونهبت مقتنيات ثمينة من المستشفيات والمطاعم والمؤسسات التعليمية.

بالإضافة إلى قتل ومطاردة أهالي تيجراي، تعمدت ميليشيات الأمهرة الغازية مصادرة مصادر الرزق وأدوات الإنتاج والأنشطة التجارية في مناطق تيجراي الغربية والجنوبية كما تعرض اللاجئون في العديد من المخيماتللهجوم والإساءة والقتل على أيدي القوات المسلحة الإثيوبية.

وإدراكًا لخطورة الموقف والظروف اللاإنسانية التي كان يعيشها إقليم تيجراي تحت حكم أبي، أحد "مروجي الحرب" الحقيقيين في العالم، طلبت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، "ليندا توماس جرينفيلد"، من الأمين العام من الأمم المتحدة، "أنطونيو جوتيريش"، عرض الصراعات المروعة والمجاعات المتفشية في تيجراي على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة الدولية لحقوق الإنسان، والاتحاد الأوروبي، والمنظمات الدولية الأخرى المعنية بالإنسانية، تبذل قصارى جهدها لتقديم المساعدة الغذائية لأكثر من 900 ألف من سكان تيجراي الذين هم على شفا المجاعة.

ومع ذلك، لا يزال أبي عازمًا على منع دخول إمدادات المعونة الغذائية إلى تيجراي، معتقدًا خطأً أنه من خلال هذه المساعدة، قد يحصل مقاتلو تيجراي بطريقة ما على نصائح استراتيجية، وتمويل، وتدريب، ومزايا أخرى تعينهم على خوض الحرب.

خطة مناورة قوات دفاع تيجراي

بدلاً من الاستسلام للقوات العديدة التي حشدها أبي والمدعومة من الطائرات بدون طيار، وباستخدام مجموعات صغيرة فقط من المقاتلين أو المقاتلين شبه العسكريين، أعاد قادة تيجراي والاستراتيجيون تجميع أنفسهم واستخدموا أداة تحليلية تعرف باسم SWOT (القوة والضعف والفرص والتهديد) وبالتالي تم تصميم خطة عمل أو خارطة طريق، وفقًا لدراسة أجراها المحلل السياسي "أسيجن ديستا" ونشرتها مجلة Eurasia Review.

وبشكل أكثر تحديدًا، كانت لدى قيادات تيجراي صورة ذهنية لما يجب تحقيقه، فوضوعوا بيان مهمة (كيفية تحقيق الرؤية)، لاستهداف القيم الأساسية وتم تطوير خطط إستراتيجية وتشغيلية وتكتيكية فعالة لتنفيذ قراراتهم النهائية.

بعد تحليل نقاط الضعف الرئيسية لقوات أبي، طبقت قوة دفاع تيجراي بشكل فعال "عملية ألولا"، التي أطلق عليها اسم الجنرال  "ألولا أبا نيجا" الذي قاد العديد من المعارك من أجل استقلال إثيوبيا.

وشنت قوات دفاع تيجراي تكتيكات هجوم مضاد لشل قوات آبي المتحالفة. لذلك، باستخدام مبادئ العملية والحد الأدنى من الموارد، تمكن مقاتلو تيجراي من تحقيق مستوى رفيع وعالي الانضباط ومكنهم ذلك من محاصرة ومهاجمة مواقع دفاع أبي في الخلف وقطع خطوط الإمداد. من خلال التغلب على قوات الدفاع الوطني الإثيوبية وتطويقها، استغرق الأمر عشرة أيام فقط (من 18 يونيو إلى 28 يونيو 2021) لنزع سلاح القوات الحكومية بالكامل وهزيمتها في انتصارات حاسمة.

في وقت لاحق، توقف مقاتلو تيجراي للسماح لمزارعي تيجرايان بحرث أراضيهم خلال موسم الأمطار وأيضًا لمساعدة المجموعات الإنسانية الدولية على العمل دون عوائق في تيجراي دون وجود القوات العسكرية.
ads
Advertisements
Advertisements
ads