الإثنين 17 يناير 2022 الموافق 14 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تقرير: حروب المياه ستشعل الشرق الأوسط في المستقبل القريب

الجمعة 30/يوليه/2021 - 03:11 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تسببت الإجراءات التركية في خنق الموارد المائية لكل من العراق وسوريا حيث تعرضت منابع النهرين الكبيرين، دجلة والفرات، اللذين حافظا على الحضارات لقرون للعديد من الانتهاكات. 

وكان حوض نهر الفرات رطبًا ومورقًا، والذي تشترك فيه تركيا وسوريا والعراق، ولكنه الآن آخذ في الجفاف بمعدل ينذر بالخطر، مما أدى إلى نقص حاد في المياه في سوريا، بل أسوأ بالنسبة للعراق.

وتساهم المنابع في تركيا بنسبة 90 في المائة من مياه نهر الفرات بينما تساهم سوريا بنسبة 10 في المائة في تدفق المياه الذي يمر عبر العراق إلى جانب نهر دجلة ويتدفق إلى حوض شط العرب في جنوب العراق. 

بالنسبة لنهر دجلة، تساهم تركيا والعراق وإيران بنسبة 40 في المائة و 51 في المائة و9 في المائة على التوالي، وفقًا لموقع Climate-diplomacy.org.

والسبب الرئيسي لانخفاض منسوب المياه إلى مثل هذه المستويات الخطيرة هو تركيا التي ما فتئت تبني السدود وتتحكم في تدفق النهرين. 

ودخلت أنقرة في نزاع مع سوريا والعراق على حقوق المياه منذ الستينيات وكانت النتائج متضاربة. تم إطلاق سد إليسو في عام 2018، وهو واحد من 22 سدًا بنتها تركيا والتي تضم مشروع جنوب شرق الأناضول والغرض منه هو توليد الطاقة الكهرومائية وإدارة التحكم في الفيضانات وتخزين المياه. 

لقد أدى السد، الواقع على نهر دجلة، إلى خفض تدفق مياه النهر إلى العراق لدرجة أن حياة الملايين قد تأثرت جنوبا حتى أهوار العراق.

نقص المياه في المنطقة ليس بالأمر الجديد، لكن المشكلة تفاقمت بسبب الحروب الأهلية والإرهاب وتغير المناخ ونزوح البشر والهجرة. 

ساهمت المنافسة الجيوسياسية أيضًا في المشكلة حيث تسعى تركيا إلى ترسيخ نفسها كقوة إقليمية على حساب الآخرين. كما أن مشروع جنوب شرق الأناضول، المعروف بالأحرف الأولى باسم GAP، يخلق توترات بين الدولة والسكان الأكراد في المنطقة.

كما أثر تغير المناخ، الذي يُلقى عليه اللوم في قلة مواسم الأمطار والجفاف، على منسوب مياه نهر الفرات أثناء مروره عبر خمس محافظات عراقية تعاني الآن من نقص المياه. 

يزعم العراقيون أن تركيا لم تعترف بعد بنهر الفرات كنهر دولي ويلومون أنقرة على الحد من تدفق نهر الفرات إلى سوريا، التي تعاني من مشاكل نقص المياه الخاصة بها.

شبكة السدود التركية

يقول العراقيون إن تركيا أقامت ستة سدود على نهر الفرات، أكبرها سد أتاتورك، بطاقة تخزينية تبلغ 48 مليار متر مكعب. يقولون إن هذا انتهاك للاتفاقية الدولية التي وقعتها تركيا مع سوريا عام 1987. 

ولا شك أن تركيا تستغل الأزمة في سوريا التي تخوض حربًا أهلية، وفي العراق الخارج من حرب مع سوريا. داعش ومحاصرة بين إيران والنفوذ الأمريكي.

يمكن أن تؤثر الأزمة القادمة على الأمن الغذائي. ويعتقد الخبراء أنه منذ عام 2019، انخفضت حصة العراق من مياه نهر دجلة بنسبة 50 في المائة. وقد أدى الجفاف في العامين الماضيين إلى تفاقم المشكلة.

وانخفضت حصة العراق من مياه نهر الفرات من 30 مليار متر مكعب سنويا إلى أقل من 16 مليار متر مكعب. 

ترد تركيا على الاتهامات بالقول إن المشاكل التي تواجه العراق وسوريا ترجع إلى سوء إدارة المياه. لكن العراقيين يلومون إيران أيضًا على سد الأنهار التي كانت تغذي نهر دجلة. 

تواجه إيران أيضًا نقصًا حادًا في المياه أدى إلى غضب عام واحتجاجات.

وسلاحظ نمط ندرة المياه لأسباب مختلفة في الأردن والأراضي الفلسطينية ومصر. كما أن مصر لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن ملء سد رئيسي في إثيوبيا. أقل ما يقال عنه أنه سيعوق تدفق الموارد المائية إلى دولتي المصب؛ السودان ومصر.

عندما يتعلق الأمر بالمياه، فلا مجال للتسويات المؤقتة، ويواجه العراق وأجزاء كبيرة من سوريا تهديدات وجودية حقيقية. وأكد تقرير صحيفة Gulf News أن مشاريع تنمية المياه أحادية الجانب التي تؤثر على الأنهار الدولية غير مقبولة وأن قضية مصر - السودان - إثيوبيا وفشل المجتمع الدولي في فرض حل عادل وملزم يشكل سابقة خطيرة. 

لكن ما يمكن أن يحدث في النهاية لمصر يحدث الآن للعراق بنتائج بشرية وبيئية كارثية.

يتوقع الخبراء أن النهرين العظيمين قد يجفان تمامًا بحلول عام 2040 إذا لم تتصدى الحكومة العراقية لتصرفات تركيا ولا يمكن أن يقتصر استقرار الدول الرئيسية في المنطقة على الحكم الرشيد إذا واجه الملايين العطش والمجاعة نتيجة للأعمال غير المسؤولة لبعض الدول. وقد يؤدي عدم اتخاذ إجراء الآن إلى نشوب حروب المياه في المستقبل القريب.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads