الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 الموافق 21 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صحيفة ألمانية: أردوغان خصم وليس شريكًا للاتحاد الأوروبي

الخميس 29/يوليه/2021 - 11:52 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
أكدت صحيفة تاج شبيجل أنه من الخطأ أن يستمر الاتحاد الأوروبي في النظر إلى أردوغان بصفته شريكا، ومن الملائم النظر إليه أيضًا كمنافس.

ولفتت الصحيفة الألمانية إلى أن الاتحاد الأوروبي يريد دعم اللاجئين السوريين في تركيا بثلاثة مليارات يورو أخرى، لكن الآن هناك تهديد جديد للعلاقات بين أنقرة وبروكسل رصده الصحفي ألبريشت ماير في تقريره، فالرئيس التركي أردوغان يطالب بمزيد من التنازلات من الاتحاد الأوروبي في الاتحاد الجمركي.

ولفتت الصحيفة إلى أن عدد اللاجئين الذين يرغبون في دخول الاتحاد الأوروبي عبر البحر الأبيض المتوسط يتزايد مرة أخرى. 

وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة (IOM)، ارتفع عدد اللاجئين بنسبة 58 بالمائة في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبدأ المهاجرون العبور المحفوف بالمخاط على قوارب الموت والذي يهدد حياتهم، خاصة على طريق وسط البحر الأبيض المتوسط بين ليبيا وإيطاليا. 

وبالنظر إلى العدد الكبير من اللاجئين من أفغانستان، فقد يتم التركيز على الطريق الشرقي مرة أخرى قريبًا.

وقال الباحث في شؤون الهجرة جيرالد كناوس على قناة دويتشلاند فونك، أمس الأربعاء، إنه من الخطأ الاستهانة بموجة كبيرة من اللاجئين حيث تكسب حركة طالبان الإسلامية المتطرفة أرضًا في الصراع الدائر هناك حاليًا. 

وأضاف: "لكن في القريب العاجل قد يكون هناك عدد كبير من الأشخاص يغادرون أفغانستان وعلي أوروبا أن تستعد لذلك". 

واقترح كناوس تنظيم ترتيبات دولية، على غرار الإجراءات التي اتخذت حيال مشكلة لاجئين القوارب من فيتنام في السبعينيات والثمانينيات.

الاتفاق في قمة الاتحاد الأوروبي في يونيو

وركزت الصحيفة الألمانية على اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حيث استقبلت تركيا حتى الآن 3.6 مليون لاجئ من سوريا. 

بالإضافة إلى ذلك، يوجد حاليًا ما لا يقل عن 300000 لاجئ من أفغانستان. في عام 2016، وافق الاتحاد الأوروبي وتركيا على دفع ما مجموعه ستة مليارات يورو لدعم مشاريع اللاجئين. 

في قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة في يونيو، اتفق رؤساء الدول والحكومات على أن تتلقى أنقرة ثلاثة مليارات يورو أخرى من ميزانية الاتحاد الأوروبي للاجئين السوريين في السنوات الثلاث المقبلة، سيتدفق مليار يورو في كل حالة.

يجب أن تتدفق الأموال أيضًا إلى إدارة الحدود

وبحسب متحدثة باسم المفوضية الأوروبية، سيستمر استخدام الأموال في المستقبل لضمان التعليم والرعاية الصحية للاجئين. ومع ذلك، يجب استخدام الأموال بشكل متزايد لمساعدة اللاجئين في اكتساب سبل عيشهم ودعم مراقبة الحدود التركية. 

وفي إطار اتفاق اللاجئين لعام 2016، التزمت أنقرة بإغلاق طريق اللاجئين عبر شرق البحر الأبيض المتوسط. ولكن يمكن أيضًا فهم "إدارة الحدود" على أنها تعني منع اللاجئين حتى من الوصول إلى تركيا.

على الرغم من المليارات المتوقعة من مساعدات الاتحاد الأوروبي، والتي لا يزال يتعين وضع المقترحات التشريعية اللازمة بشأنها في بروكسل، فإن العلاقة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لا تزال متوترة. 

ومباشرة بعد قمة الاتحاد الأوروبي في يونيو، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من خلال المتحدث باسمه إبراهيم كالين أن الاتحاد الأوروبي لن يفي بوعوده بشأن تحديث الاتحاد الجمركي ومنح الإعفاء من التأشيرة. 

يتخذ أردوغان موقفًا مفاده أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يجتمع مع تركيا بشأن هذه النقاط مقابل التعاون في سياسة اللاجئين.

في غضون ذلك، نشأت نقطة صراع أخرى بين الجانبين. وزار أردوغان شمال قبرص الذي تحتله تركيا الأسبوع الماضي وأعلن أنه سيعيد فتح مدينة الأشباح فاروشا.

وحتى تقسيم الجزيرة في عام 1974، كان معظم القبارصة اليونانيين يعيشون في المدينة السياحية السابقة. اليوم تقع مدينة الأشباح فعليًا تحت السيادة التركية. 

مباشرة بعد إعلان أردوغان إعادة فتح فاروشا، كانت هناك مناشدات عاجلة من ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة بأن تلتزم الحكومة التركية بقرارات الأمم المتحدة، التي تنص على أن الموقع يخضع لسيطرة الأمم المتحدة. كما أدان مجلس الأمن الدولي خطط أردوغان.
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads