الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 الموافق 21 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بالتزامن مع حظر التنظيم الإرهابي في النمسا.. "الإخوان في عيون الغرب" كتاب يكشف حقيقة انهيار الجماعة المحظورة

الخميس 22/يوليه/2021 - 02:06 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
من المستحيل مناقشة تأثير بصمة الإسلام السياسي على أي بلد دون مناقشة دور الإخوان كما يوضح مارتن فرامبتون في كتابه عن التاريخ الشامل للتنظيم لعام 2018، الذي أكد أيضا انهمن المستحيل أيضًا مناقشة تنظيم الإخوان دون مناقشة تفاعله مع الغرب.
رأت القوى الغربية - خاصة الولايات المتحدة وبريطانيا - جماعة الإخوان عبر تاريخها من خلال مساعدة استخباراتهما في تأسيس التنظيم لمساعدتهما في تعزيز قبضة الاستعمار، وإخماد أي قوى مناوئة له ونضال لندن من أجل بقاء الإمبراطورية. 
ثانياً، من خلال العدسة الأيديولوجية للحرب الباردة. ثالثًا، بعد الحرب الباردة، من منظور الإسلام السياسي. ومؤخراً، في سياق التصدي لموجة شاذة ومتطرفة من الإسلام السياسي، يجسدها تنظيم القاعدة وداعش.
على مدى العقود، تكيف تنظيم الإخوان ليجد مكانه في هذه الصراعات العالمية. ولكن، إذا تم تعريف الموجة الجديدة من الإسلام السياسي الراديكالي من قبل جماعات مثل القاعدة وداعش، فلماذا لا يزال العلماء وصناع القرار يهتمون بالإخوان ؟ ولماذا نهتم بكتاب مطول وطموح عن تعامل الغرب مع الإخوان المصريين؟ ببساطة، قصة الغرب والإخوان هي الحبكة الفرعية المثالية لفهم مأساة انخراط الغرب في القرنين العشرين والحادي والعشرين في الشرق الأوسط - لا سيما الفشل المتكرر للتحرر من الأنماط الجامدة في التعامل مع القوى المتطرفة.
30 يونيو هزيمة كبرى للتنظيم
لم يمض وقت طويل منذ مارس الإخوان الترهيب ضد صانعي السياسة الغربيين. ولكن في هذه الأيام، انكسرت شوكتهم، ومن السهل نسيان أمر الإخوان  كليًا، ويعتقد من يدرسون الشرق الأوسط، أن التنظيم يعاني في معظم أنحاء العالم العربي من عواقب هزيمة كبرى. يمكن فهم هذه الهزيمة بشكل رمزي وفعلي بشكل أفضل من خلال الإطاحة بحكم المرشد في مصر في عام 2013. لكن الحركة واجهت أيضًا كوارث في سوريا والأردن، وكذلك في المملكة العربية السعودية، التي كانت ذات يوم أكبر متبرع للحركة وربما الآن العدو الأكثر حسماً.
ونرى اليوم الحركة التي هددت ذات يوم بابتلاع الشرق الأوسط العربي كله تم ترويضها، حتى في البلد العربي الوحيد الذي شهد صعود الإخوان إلى دوائر الحكم، في تونس - اتخذ الإسلام السياسي منعطفًا غير ديني. وعلى الرغم من دعم قطر وتركيا، تحولت أحلام الإسلاميين السنيين إلى السلطة إلى كوابيس.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads