الخميس 29 يوليه 2021 الموافق 19 ذو الحجة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

سنوات "ترامب" المثيرة.. الصحفيون يشكون أداء "بايدن" الممل

الإثنين 19/يوليه/2021 - 12:32 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
كشف مراسل صحيفة وول ستريت جورنال مايكل بندر، في الصفحات الافتتاحية لمجلة Frankly، عن الكتاب الجديد الذي يتناول العام الأخير المخيف لرئاسة دونالد ترامب، ويأتي الكتاب في أجواء شيقة ويدور المشهد الافتتاحي له في مخبأ سري، يحميه عملاء الخدمة السرية المسلحة، حيث يتجول نائب الرئيس مايك بنس مع زوجته وابنته الكبرى بعد أن اقتحمت مجموعة من الغوغاء مبنى الكابيتول الأمريكي. ويجري بنس الاتصال الهاتفي مع كبار المسؤولين العسكريين في البنتاجون. "أريدهم هنا في الأسفل - وأريدهم هنا الآن"، كما يأمر، في إشارة إلى الحرس الوطني. مشهد جدير بأن يتضمنه أحد أفلام الإثارة التي نجدها في مكتبات المطار.
قد لا تكون الانحرافات والتطرف في آراء وأقوال وأفعال الرئيس الخامس والأربعين وإدارته مواتية لحكم مستقر، لكنها على ما يبدو لا تزال عالقة بالأذهان وحيّة. في الواقع، تعيش صناعة نشر الكتب في خضم طفرة ترامب الجديدة تمامًا، حيث تقف موجة من العناوين الجديدة في محاولة لتفكيك إعصار الجنون الذي قدمه ترامب للعالم والذي وصل إلى محطة نهايته العام الماضي.
كانت هناك إجراءات ترامب ضد فيروس كورونا الكارثي، وكان هناك رفض ترامب الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الرئاسية، وكانت هناك إشارات ترامب التي شجعت المتعصبين على الشغب واقتحام الكابيتول هيل، بالإضافة إلى حظر ترامب على وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى جميع الدعاوى القضائية الغريبة التي تطعن في نتائج انتخابات نوفمبر. بالمناسبة، جميعها دعاوى قضائية تتبنى نظريات المؤامرة الأوبرالية التي تنشأ عادة في الزوايا المظلمة من الويب، الأمر الذي يجعل مجلة فوربس تعترف بأن الصحفيين يشكون من أن أداء جو بايدن ممل للغاية، وأن الكتابة عن ترامب كانت ممتعة ومثيرة بدرجة أكبر مقارنة بخلفه جو بايدن.
لتغطية أخبار إدارة ترامب، كان على الصحفي أن يقفز من أزمة إلى أخرى، كان من المفترض أن تأخذ رحلة لمدة 4 سنوات في قطار مزدحم إلى أي مكان، وهو قطار مرشح بقوة للانحراف عن مساره كما كانت إدارته مليئة بالمفاجآت.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads