الجمعة 17 سبتمبر 2021 الموافق 10 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

وول ستريت جورنال: بايدن يمكنه تعويض فشل اوباما في التعامل مع الشأن الليبي

الأحد 18/يوليه/2021 - 01:41 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال قراءها بتصريحات الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما لـ "فوكس نيوز صنداي" في عام 2016، حين قال إن ندمه الأكبر كان "الإخفاق في التخطيط لليوم التالي" للتدخل في ليبيا عام 2011، فلم يتوافر أي بديل عملي موثوق فور الإطاحة بالقذافي. ولكن الصحيفة الأمريكية رجحت أن الرئيس الحالي جو بايدن لديه فرصة لتعويض ذلك.
أصبحت ليبيا، التي نسيتها الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى حد كبير، مركزًا للاتجار بالبشر ومصدرًا لأزمة المهاجرين إلى أوروبا، وعانت البلاد من لعقد من الزمن من الحرب الأهلية والقيادة المنقسمة، وأصبحت الاحتياطيات النفطية لأغنى دول إفريقيا، معرضة لخطر الخضوع للسيطرة التركية والروسية.
 وتجزم وول ستريت جورنال في تقريرها بأن الحل يكمن في إجراء انتخابات حرة ونزيهة وإقصاء جميع القوات الأجنبية عن التراب الليبي، ولا تزال ليبيا، على أرض الواقع، لديها بالفعل حكومتان.
و تدعم روسيا الحكومة الشرقية بقيادة الجيش الوطني الليبي، القوة الموحدة الوحيدة في البلاد، تحت قيادة المشير خليفة حفتر. أما في الغرب، فلا يزال القتال دائرًا بين الميليشيات، وبعضها إسلامي في طبيعتها.
ويساند الجيش التركي، الذي يسعى إلى ضمان الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط للتنقيب عن الطاقة، الميليشيات الإسلامية الغربية. في أبريل، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن أنقرة وحكومة الوحدة الليبية المؤقتة ملتزمتان بالترسيم البحري لحكومة الوفاق الوطني الغربية لعام 2019 في شرق البحر المتوسط. وهي الاتفاقية التي تهدد بشكل مباشر صفقة الطاقة المبرمة في يناير 2020 بين إسرائيل واليونان، مع تنامي رغبة متوسطية متزايدة في كبح جماح أطماع أردوغان في أن يكون له نفوذ أكبر على شواطئ شرق المتوسط. وساد وقف غير مستقر لإطلاق النار في ليبيا منذ أكتوبر، لكن كل من تركيا وروسيا تعززان نفوذهما من خلال بناء قواعد جوية وبحرية.
ظلت الولايات المتحدة إلى حد كبير بعيدة عن الشؤون الليبية منذ كارثة بنغازي عام 2012. لكن يمكن لواشنطن، وفقًا للتقرير، أن تتحمل المسؤولية من خلال الإصرار على انتخابات حرة ونزيهة. 
وقال عبد الهادي سليمان، المتحدث باسم منظمة فزان ليبيا، "نود أن تزيل الولايات المتحدة جميع القوات الأجنبية في ليبيا، ونأمل أن تضغط الولايات المتحدة على جميع الجماعات  للتأكد من إجراء الانتخابات في ديسمبر". 
كما يجب أن تكون الولايات المتحدة مستعدة لقبول النتيجة إذا ثبت أن الانتخابات نزيهة، وعلى الرغم من الانتقادات الموجهة لحفتر، إلا أن سلسلة من استطلاعات الرأي أجرتها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وجدت أن الجيش الوطني الليبي على الدوام المؤسسة الأكثر شعبية في البلاد، حيث حصل على دعم أكثر من 60٪ من الليبيين. لكنه مكروه من قبل رجال الميليشيات الغربية.
وتتمثل الخطوة الأولى الجيدة في أن يقوم الكونجرس بتمرير قانون الاستقرار في ليبيا، الذي وافقت عليه لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب في أبريل، والتي من شأنها أن تسمح للرئيس بفرض عقوبات على أي أجنبي يقدم دعما كبيرا لميليشيا أو جماعة شبه عسكرية تهدد السلام، أو تستغل الأصول أو الموارد الطبيعية، أو تنتهك حقوق الإنسان في ليبيا.
يجب على واشنطن أيضًا استخدام علاقاتها مع قطر والإمارات العربية المتحدة للضغط عليهما لإنهاء قتالهما بالوكالة في ليبيا، حيث تدعم قطر الحكومة الغربية والميليشيات الإسلامية المرتبطة بالإخوان المسلمين، ولديها تواصل إعلامي واسع في الغرب لتعزيز مصالحها، فيما منحت دولة الإمارات العربية المتحدة أموالاً للحكومة الشرقية وجيش الجنرال حفتر.
وهنا يجب ألا يكرر بايدن خطأ أوباما، وتظل الانتخابات هي فرصته للمساعدة في تنظيف الفوضى التي خلفتها الولايات المتحدة قبل عقد من الزمان.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads