الإثنين 17 يناير 2022 الموافق 14 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

العراق يدعم تمديد "أوبك +".. ومواقف الإمارات والسعودية تقود لأزمة

الإثنين 05/يوليه/2021 - 01:39 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
صرح وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار إسماعيل، أمس الأحد، بأن بلاده تؤيد تمديد اتفاق أوبك + لخفض إنتاج النفط حتى ديسمبر 2022.

وأضاف إسماعيل، وفقًا لصحيفة Global Timesالكندية أن العراق يدعم أيضا زيادة إنتاج النفط ابتداء من أغسطس المقبل، حسب متطلبات السوق النفطية. وتوقع الوزير العراقي أن يكون سعر النفط الخام أقل من 70 دولارا للبرميل حتى ديسمبر 2022. وقال إسماعيل في يونيو الماضي إن الاتفاق والتضامن الجماعي في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وشركائها أسهم في استقرار أسواق النفط العالمية.

فشل الاجتماع الوزاري السابع عشر لأوبك والمنتجين المستقلين الذي اختتم في الأول من يونيو في حل الخلاف حول اتفاقية زيادة الإنتاج. ومن المقرر أن يستأنف أعضاء أوبك بلس مفاوضاتهم اليوم الاثنين. ويعتمد الاقتصاد العراقي بشكل كبير على تصدير النفط الخام، والذي يمثل أكثر من 90 في المائة من عائدات البلاد.

ومع ذلك، تضافرت اتفاقية أوبك + لخفض إنتاج النفط وانخفاض الأسعار في سوق النفط المتأثرين بجائحة كوفيد-19 لتسبب في تراجع عائدات البلاد في الأشهر الماضية.

من جهتها، صعدت السعودية والإمارات التوتر في مواجهتهما مع أوبك حيث ترك الخلاف الدبلوماسي النادر بين الحلفاء منذ فترة طويلة الاقتصاد العالمي في موقف يستدعي تخمين كمية النفط التي سيحصل عليها الشهر المقبل.

وأجبر الاشتباك المرير أوبك+ على وقف المحادثات مرتين بالفعل، ومن المقرر عقد الاجتماع التالي اليوم الاثنين، مما وضع الأسواق في حالة من الشك حيث يواصل النفط ارتفاعه التضخمي فوق 75 دولارًا للبرميل. مع مناقشة الكارتل لسياسة الإنتاج ليس فقط للأشهر القادمة ولكن أيضًا في عام 2022، فإن حل المواجهة سيشكل السوق والصناعة في العام المقبل.

وأصرت الرياض على خطتها، بدعم من أعضاء آخرين في أوبك+ بما في ذلك روسيا، بأن المجموعة يجب أن تزيد الإنتاج خلال الأشهر القليلة المقبلة، ولكن أيضًا تمدد اتفاقيتها الأوسع حتى نهاية 2022 من أجل الاستقرار.

وذكر وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرج مساء الأحد: "علينا أن نمدّد، فالتمديد يضع الكثير من الأشخاص في منطقة الراحة الخاصة بهم."

وفي مؤشر على جدية الخلاف الدبلوماسي، أشار الأمير عبد العزيز إلى أن أبوظبي معزولة داخل تحالف أوبك+. "إنها المجموعة بأكملها مقابل دولة واحدة، وهذا أمر محزن بالنسبة لي ولكن هذا هو الواقع". وقبل ساعات، رفض نظيره الإماراتي، الوزير سهيل المزروعي، مجددًا تمديد الاتفاق، ودعم فقط زيادة قصيرة الأجل وطالب بشروط أفضل لعام 2022. وقال المزروعي لتلفزيون بلومبيرج: "الإمارات العربية المتحدة مع زيادة غير مشروطة للإنتاج، وهو ما يتطلبه السوق". ومع ذلك، قال إن قرار تمديد الاتفاق حتى نهاية عام 2022 "غير ضروري لاتخاذها الآن".  

وتجبر أبو ظبي حلفاءها على اتخاذ موقف صعب: قبول طلباتها، أو المخاطرة بتفكيك تحالف أوبك+. وقد يؤدي الفشل في التوصل إلى اتفاق إلى الضغط على السوق الضيقة بالفعل، مما قد يؤدي إلى ارتفاع حاد في أسعار النفط الخام.

لكن هناك سيناريو أكثر دراماتيكية؛ فقد تنهار وحدة أوبك+ تمامًا، مما قد يؤدي إلى المخاطرة بالمجان للجميع مما قد يؤدي إلى انهيار الأسعار في تكرار للأزمة التي شهدها العام الماضي. في ذلك الوقت، كان الخلاف بين المملكة العربية السعودية وروسيا هو الذي أشعل فتيل حرب الأسعار العقابية.

بعد أشهر من انتهاء هذا النزاع بهدنة، زعزعت الإمارات السوق مرة أخرى من خلال طرح فكرة ترك الكارتل. لم تكرر التهديد مرة أخرى هذا الأسبوع، ولكن عندما سئل عما إذا كانت الإمارات ستنسحب، قال الأمير السعودي فقط: "آمل ألا يفعلوا".

وقال جيف كوري، الرئيس العالمي للسلع في مجموعة Goldman Sachs Group Inc، من المرجح أن تتوصل المجموعة إلى حل وسط، ومن المرجح أن توافق المجموعة على زيادة المعروض من أغسطس إلى ديسمبر دون تمديد مدة اتفاق أوبك+ إلى ما بعد أبريل.

وقال كوري في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرج: "ربما تكون بيئة السوق اليوم هي الأفضل التي رأيناها منذ عقود، لذا فمن غير المرجح أن ترى أحد هذه الأطراف يهدد هذه الفرصة الآن من خلال بدء حرب أسعار".

وارتفع خام برنت 0.4 بالمئة إلى 76.46 دولار للبرميل الساعة 10:51 صباحا في لندن.

لا نفط بدون اتفاق

في غياب اتفاق، قال الأمير عبد العزيز إن هناك اتفاق تراجع مطبقة - بموجبها لا يزيد إنتاج النفط في أغسطس وبقية العام، مما قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط التضخمي. وردًا على سؤال عما إذا كان بإمكانهم زيادة الإنتاج دون وجود الإمارات العربية المتحدة، قال الأمير عبد العزيز: "لا يمكننا ذلك". وارتفع النفط فوق 75 دولارًا للبرميل، مما أثار مخاوف التضخم.

هل ثمة تغير طارئ يؤثر على العلاقات السعودية الإماراتية

فوجئت دول أوبك + وتجار النفط والمستشارون بالافتقار الواضح للتواصل بين البلدين. قال الأمير عبد العزيز إنه لم يتحدث إلى نظيره في أبو ظبي منذ يوم الجمعة - رغم إصراره على أنه لا يزال صديقه. وقال "لم أسمع من صديقي سهيل"، مضيفا أنه مستعد للحديث. "إذا اتصل بي، فلماذا لا؟" وردا على سؤال عما إذا كان المزيد من كبار المسؤولين على اتصال، رفض التعليق.

ويبدو أن الخلاف يتجاوز النفط. كان الشيخ ولي العهد محمد بن زايد، يتمتع بعلاقات وثيقة مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان. لكن يبدو أن العلاقة بينهما تمر بمنعطف تغيير طارئ خلال الأشهر الأخيرة حيث تستعرض أبو ظبي عضلاتها جيوسياسيًا، وتؤكد سياستها الخارجية من إسرائيل إلى اليمن، بغض النظر عن مواقف الرياض حليفتها القديمة. كما اعتُبرت دعوة المملكة العربية السعودية هذا العام للشركات الأجنبية لنقل مقارها الإقليمية إلى الرياض تهديدًا مباشرًا لأبو ظبي، وفقًا لبلومبيرج.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads