الجمعة 17 سبتمبر 2021 الموافق 10 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صحيفة تركية: أردوغان ضحى بالإخوان من أجل التقارب مع مصر

الجمعة 02/يوليه/2021 - 01:01 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تعتقد "بينار ترمبلاي" الباحثة الزائرة في العلوم السياسية بجامعة ولاية كاليفورنيا، وكاتبة عمود بصحيفة T24 التركية أن الرئيس التركي أردوغان ضحى بعلاقته العميقة بتنظيم الإخوان عندما أصبحت المحادثات بين وزيري الخارجية ووكالات المخابرات في مصر وتركيا علنية.

تركيا

واتسم موقف الرئيس التركي أردوغان بالعدائية على تخلص مصر من حكم الإخوان في ثورة 30 يونيو 2013، والإطاحة  بالكاد الإخواني محمد مرسي. وأيد مظاهرات الإخوان ضد الحكومة وناصر قيادات الإخوان وأعضاء التنظيم في تجمعاتهم غير الشرعية. وأصبحت علامة رابعة لأردوغان (أربعة أصابع مطوية بالإبهام) رمزًا موحدًا لأتباعه. واستمر استنكار أردوغان الوهمي وانتقاده الصاخب لمصر حتى بعد وفاة مرسي.

منذ عام 2013، ذهبت تركيا، بدعم مالي من قطر، إلى أقصى الحدود في دعم تنظيم الإخوان وأصبحت إسطنبول مركزًا لأعضاء الإخوان. 

ولا تؤوي تركيا ما لا يقل عن 25000 إرهابي مع عائلاتهم فحسب، بل توفر لهم أيضًا الدعم للدعاية ضد مصر عبر وسائل الإعلام. إنهم يدعمون حرب العصابات في سيناء وينشرون المرتزقة في ليبيا مباشرة على حدودنا من أجل الحلم الباهت بحكم الإخوان.

على الرغم من جهوده العلنية للتوصل إلى تفاهم مع القاهرة، لا يزال أردوغان يستخدم علامة رابعة في تجمعاته.
 
ونقل موقع المونيتور عن أحد الإخوان في تركيا قوله – شريطة عدم الكشف عن هويته: "لم أعتقد أبدًا أنني سأترك تركيا بينما كان أردوغان على قيد الحياة وفي السلطة، ولكنه الآن يتنك للإخوان بشكل واضح وضوح الشمس".

وقال إسلام أوزكان، الباحث المتخصص في الحركات الإسلامية والشرق الأوسط، لـ "المونيتور": "رغم أن الفكرة العامة هي أن تضامن أردوغان مع الإخوان هو بسبب قناعاته العقائدية، أعتقد أن ذلك لا يعكس الصورة كاملة".

مصدر قلق آخر يتعلق بمستقبل القنوات الفضائية الثلاث البارزة، الشرق، والوطن، ومكملين التي تبث من تركيا. هل ستغلقها الحكومة التركية؟ هل يسلمون قيادتهم إلى مصر؟ لقد تغير الزمن وهناك ضغوط متزايدة على وسائل الإعلام الإخوانية العاملة من تركيا لكبح انتقاداتها لحكومة مصر وتخفيف لغتها.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads