الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"بالأفعال لا بالأقوال".. انتقادات لترودو بعد حديثه عن حل الدولتين

الأربعاء 30/يونيو/2021 - 12:10 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
نقل موقع خدمة The Canadian Press الإخبارية، ومقرها تورنتو، عن أحد الخبراء قوله "إن تصريحات الحكومة الليبرالية في كندا حول التزامها بحل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني ليست كافية لتحقيق هذه النتيجة لأن هناك حاجة إلى إجراءات حقيقية لدفع الأطراف في اتجاه إيجابي".

وقال ريكس برينين، أستاذ العلوم السياسية في جامعة ماكجيل الكندية، إن على حكومة بلاده رفع مستوى التحقيق في السلوكيات الضارة التي تقوض حل الدولتين من خلال دعم تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في النشاط الاستيطاني والعمليات العسكرية في غزة.

وقال برينين إن المطلوب من الحكومة الكندية تحديدًا إرسال إشارة واضحة إلى الأطراف المختلفة بأن هناك تكاليف مرتبطة بسلوكهم غير اللائق سواء كان ذلك نشاطًا استيطانيًا إسرائيليًا أو قيام حماس بإستهداف السكان الإسرائيليين. 

وأكد برينين:" إن الاكتفاء بقولنا: نحن نؤيد حل الدولتين لن يقربنا أكثر من حل الدولتين". 

وتحدث رئيس الوزراء جاستن ترودو أمس الثلاثاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قبل زيارة وزير الخارجية إلى الأردن وإسرائيل والضفة الغربية في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وجاء في بيان حول المباحثات الثنائية أن ترودو ناقش التطورات السياسية والأمنية في المنطقة مع عباس.

أكد ترودو إيمانه بحق الفلسطينيين والإسرائيليين في العيش بكرامة، دون خوف، مع احترام حقوقهم الإنسانية، بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبًا إلى جنب بسلام وأمن مع إسرائيل.

وقال مكتب مارك جارنو الأسبوع الماضي إن زيارته للشرق الأوسط تهدف إلى تعزيز دعم كندا نحو هدف تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في المنطقة وحل الدولتين في أعقاب الحرب الدامية التي استمرت 11 يومًا بين الإسرائيليين والفلسطينيين. 

وتأتي زيارة الوزير للمنطقة بعد أسابيع من وقف إطلاق النار الذي أنهى الحرب التي خلفت ما لا يقل عن 230 فلسطينيا و 12 إسرائيليا.

وقال برينين، وهو مستشار سابق للحكومة الكندية في قضايا الشرق الأوسط منذ فترة طويلة، إن جارنو سيخبر القادة في المنطقة أن حل الدولتين هو الحل الوحيد القابل للتطبيق للصراع، ويجب على الأطراف عدم اتخاذ إجراءات من شأنها التنازل عن ذلك. الحل، لكن هذه العبارات لن تكون مفيدة.

وقال "لا أعتقد في الواقع أن جارنو سيفعل أي شيء مفيد على الإطلاق، فأنا حقًا ساخر من زيارته للشرق الأوسط والإدلاء بتصريحات لطيفة حول التزامنا بحل الدولتين لأنه في الحقيقة لا يكفي للمساعدة ولا أحد يهتم كثيرًا بما نفكر فيه."

وقال إن الحكومة تؤمن بحل الدولتين لكنها لن تفعل أي شيء من شأنه أن يكون مساهمة كبيرة في التحرك في هذا الاتجاه الصعب للغاية حيث تتآكل احتمالات هذا الحل.

وقالت ميرا سوشاروف، أستاذة العلوم السياسية في جامعة كارلتون، إن حل الدولتين أصبح من غير المرجح أن يحدث أكثر فأكثر مع زيادة بناء المستوطنات من قبل إسرائيل وقلة الإرادة السياسية لدى الجانب الإسرائيلي لإجراء أي انسحابات كبيرة أو حتى تجميد المستوطنات. وقالت ان "رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت قال من جهته انه يريد ضم أجزاء من الضفة الغربية".

في سياق اتفاقه الائتلافي، وافق على تأجيل ذلك. لذلك، من غير المرجح أن نرى ضمًا من جهة، لكن من غير المرجح أيضًا أن نرى أي تغيير مهم.

وافق البرلمان الإسرائيلي قبل أسبوعين على حكومة تناوب جديدة بقيادة زعيم حزب اليمين الجديد، نفتالي بينيت، وزعيم يش عتيد، وهو حزب سياسي وسطي، يائير لابيد، لتنهي رئاسة بنيامين نتنياهو التي استمرت 12 عامًا. قبضة على السلطة.

وتلقت الحكومة الكندية بقيادة ترودو في أبريل دعوة إلى اتخاذ إجراءات ضد "الجرائم ضد الإنسانية" التي ترتكبها الحكومة الإسرائيلية، والتي وصفت بدولة "الفصل العنصري" في تقرير اتهم السلطات الإسرائيلية بالتمييز المنهجي ضد الفلسطينيين داخل كل من إسرائيل وفلسطين. الضفة الغربية وقطاع غزة. ورفضت الحكومة الإسرائيلية التقرير واتهمت المنظمة المصدرة له بتبني "أجندة مناهضة لإسرائيل".

وقال برينين إن منظمتين إسرائيليتين بارزتين في مجال حقوق الإنسان وصفتا البلاد أيضًا بأنها "شبيهة بنظام الفصل العنصري" لأن الوضع لم يعد مؤقتًا حيث يُحرم الفلسطينيون من حقوقهم السياسية في انتظار حل دائم أو شبه دائم النزاع، على حد قوله. وأكد التقرير أن السؤال الأساسي الآن هو ما إذا كانت إسرائيل قادرة على التعايش مع الوضع الراهن، وكيفية إقناع الإسرائيليين الذين يمتلكون نصيب الأسد من السلطة بالسعي إلى التغيير السياسي هو العقبة الكبرى".
ads
Advertisements
Advertisements
ads