الجمعة 17 سبتمبر 2021 الموافق 10 صفر 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد خسارة الانتخابات وفشل صفقة القرن.. اتساع الفجوة بيت ترامب وكوشنر

الخميس 24/يونيو/2021 - 10:15 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
ذكر موقع "ياهو نيوز" الأمريكي أن الفجوة بين الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وصهه ومستشاره جاريد كوشنر تتسع بشكل غير مسبوق، حيث يشكك ترامب في إنجاز كوشنر واعتقاده بأنه حقق السلام في الشرق الأوسط، وجاء تشكيك ترامب في كوشنر في أعقاب تجدد أعمال العنف الأخيرة بين إسرائيل وحماس في مايو 2021.

وكتب جون هالتيوانجر أن أحدث تقارير شبكة سي إن إن الأمريكية أكد أن الفجوة بين ترامب وكوشنر تتسع وتتعمق. ومن أبرز الملفات الخلافية بين ترامب وصهره جاريد كوشنر، وفقًا لـ" جون هالتيوانجر": هوس الرئيس السابق بفكرة تزوير انتخابات عام 2020 لصالح خصمه جو بايدن، وفقًا لتقرير جديد لشبكة سي إن إن، وهو ما يدفع ترامب إلى التشكيك في إنجازات صهره.

كان ترامب كلف صهره كوشنر بقيادة مبادرة إدارة ترامب لعملية السلام في الشرق الأوسط. ولكن "خطة السلام" التي كشف عنها كوشنر في النهاية لم تتضمن أي تشاور أو مفاوضات مع القادة الفلسطينيين، ورفضها الخبراء ووصفوها بأنها ليست سوى حيلة علاقات عامة لرئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو - المتحالف بشكل وثيق مع ترامب - قبل الانتخابات. ورفض القادة الفلسطينيون الخطة رفضًا قاطعًا ووصفوها بأنها "صفعة القرن".

كما ساعد كوشنر في تسهيل اتفاقات إبراهام، التي أدت إلى تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل ودولتين في الخليج العربي - الإمارات العربية المتحدة والبحرين. 

وفي مقال رأي نُشر في صحيفة وول ستريت جورنال - قبل أسابيع فقط من اندلاع العنف مرة أخرى في المنطقة - تبنى كوشنر نبرة متفائلة فيما يتعلق بتأثيره على صنع السلام في الشرق الأوسط.

وكتب كوشنر: "نشهد آخر بقايا ما عُرف بالصراع العربي الإسرائيلي"، واصفًا القضايا بين إسرائيل والفلسطينيين بأنها "ليست أكثر من نزاع عقاري". وشجبت جماعات حقوقية بارزة معاملة إسرائيل للفلسطينيين كأحد أشكال الفصل العنصري.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads