الخميس 29 يوليه 2021 الموافق 19 ذو الحجة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خطوات مصرية وتعنت إثيوبي.. أزمة سد النهضة على شفا الانفجار

الإثنين 21/يونيو/2021 - 01:09 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تصاعدت أزمة سد النهضة الإثيوبي بشكل كبير مؤخرًا. ودعت مصر، خلال اجتماع لوزراء خارجية جامعة الدول العربية في الدوحة الأسبوع الماضي، الدول العربية إلى اتخاذ موقف جاد من المشروع في المحافل الدولية. في غضون ذلك، واصلت السلطات الإثيوبية سياسة التملص من الاتفاق الملزم.
في بعض الأحيان، قالت إثيوبيا إن المرحلة الثانية من ملء خزان السد قد تفشل، مما سيؤمن الحقوق المائية لدول المصب مصر والسودان؛ وفي أوقات أخرى، قالت إنها تخطط لبناء عشرات السدود.
فشلت المفاوضات بين الدول الثلاث في إيجاد حل. وبدلاً من ذلك، فإنهم يواصلون السير في طريق متعرج لا تلوح فيه نهاية واضحة في الأفق. الحل المثالي سيرضي رغبة أديس أبابا في تنمية إثيوبيا، مع التأكيد أيضًا على حقوق الوصول التاريخية للقاهرة والخرطوم إلى مياه النيل، والتي ستتأثر بلا شك إذا قررت الحكومة الإثيوبية من جانب واحد الاستمرار في الملء الثاني. 
وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري مؤخرًا إن القاهرة قدمت بعض التنازلات المهمة، لكن إثيوبيا لا تزال متعنتة. وشدد على حق الشعب الإثيوبي في تنمية بلاده، لكنه قال إنه يجب ألا يضر دول المصب. وأشار إلى أن مصر تحاول منذ 10 سنوات التوصل إلى اتفاق بشأن مياه النيل يراعي حقوق الملكية المشتركة.
من خلال تقديم التنازلات، تهدف القاهرة إلى إظهار المرونة وإتاحة الفرصة لشعب إثيوبيا لتحسين مستوى معيشتهم. لكن شكري أشار إلى أنه حتى الآن لا توجد إرادة سياسية من جانب أديس أبابا لتوقيع اتفاق حول هذه القضية تمت صياغته في واشنطن العام الماضي. وأضاف أن إثيوبيا مستمرة في رفض جميع الاتفاقيات التي أبرمت من خلال وساطة الولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي وأوروبا.
وقال خلال اجتماع وزراء خارجية جامعة الدول العربية، إن المفاوضات لا يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية، وألمح إلى أن الوقت المتاح للتوصل إلى حل دبلوماسي ينفد، على الرغم من رغبة مصر الواضحة في التوصل إلى اتفاق مقبول لكافة الأطراف.
كما ألمحت صحيفة Arab News إلى الغضب السائد بين الشعب المصري بشأن السد والذي اعتبرته أمرًا مفهومًا، لأن النيل بالنسبة لهم يمثل الحياة والقوت والمأوى فالنهر هو الشريان الرئيسي الذي يوفر للمصريين الطعام والسكينة منذ عهد المصريين القدماء، وقد تصاعد الغضب إلى مستويات أعلى في الأيام القليلة الماضية، عندما قيل إن أديس أبابا تريد بيع المياه لمصر.
لكن علاء الظواهري، عضو اللجنة الفنية لسد النهضة، نفى أن تكون إثيوبيا قد طرحت فكرة بيع المياه. وقال إن القاهرة عرضت تعويض إثيوبيا ببناء شبكة كهرباء موحدة بين البلدين لسد أي عجز في حال حدوث نقص في الكهرباء.
وأضاف الظواهري أن فكرة بيع المياه غير مقبولة، مؤكداً أن إثيوبيا لا تستطيع فرض ذلك على مصر بأي شكل من الأشكال. وقال إن اللجنة التفاوضية وضعت عددًا من المبادئ منها: أن السد لن يضر أو يقلل من حصص المياه. سيكون الضرر ضئيلاً؛ ولا يمكن لإثيوبيا استخدام السد كأداة سياسية لفرض إرادتها.
وأقر الظواهري أن إمكانية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن السد تقل حاليا عن 50 بالمائة. وأضاف أنه بينما لا يزال هناك انفراجة، فإن القضية لم تعد محصورة في المفاوضات بين الدول الثلاث المتأثرة بها، بل أصبحت مسألة دولية نتيجة التطورات الأخيرة.
تصاعدت الأزمة إلى صراع قانوني ودبلوماسي على أعلى المستويات، مع تدخل العديد من الدول الأخرى، مما أدى إلى عقد المفاوض المصري أكثر من 50 اجتماعا مع صناع القرار الدوليين لعرض القضية.
تتزايد التدخلات الدولية لأن العديد من الدول والمؤسسات تخشى أن الوضع على وشك الانفجار. وهم يعتقدون أنه لا توجد وسيلة لنزع فتيل الأزمة إلا من خلال التوصل إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف - الحفاظ على حقوق إثيوبيا التنموية مع ضمان الأمن المائي لمصر والسودان. وهذا الأخير "جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي"، كما أكد وزراء الخارجية العرب الذين اجتمعوا في الدوحة الأسبوع الماضي.
ومع ذلك، تواصل السلطات الإثيوبية رفض الحلول الدبلوماسية، وكأنها لا تهتم بما إذا كانت الأزمة تتدهور بسرعة. ورفضت وزارة خارجية أديس أبابا موقف جامعة الدول العربية بشأن السد، قائلة إن المنظمة فوتت فرصة للعب دور بناء في حل الخلاف. وأضافت أن التعاون والحوار هما السبيل لتحقيق الأمن المائي لجميع دول حوض النيل.
أصبحت أديس أبابا نموذجًا في العناد وهي مصرة على أن المرحلة الثانية لملء خزان السد، والتي بدأت في مايو، ستستمر كما هو مقرر في الأشهر المقبلة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads