الخميس 29 يوليه 2021 الموافق 19 ذو الحجة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

وسط ترهيب المنافسين.. الإثيوبيون يصوتون في "انتخابات ناقصة"

الإثنين 21/يونيو/2021 - 12:51 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة

توجه الإثيوبيون صباح اليوم الاثنين إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات العامة السادسة في البلاد. 

وعلقت مجلة The National Interest الأمريكية على الانتخابات قائلةً: "لقد كنا هنا من قبل. يمكن القول إن انتخابات 2005 كانت الأولى في تاريخ إثيوبيا التي شهدت منافسة سياسية حقيقية، وقد حقق الحزب الحاكم الذي يقود البلاد حاليًا فوزًا مدويًا في ذلك الوقت، ومع ذلك، في النهاية، كانت فرصة ضائعة. ورفضت الحكومة نتائج الانتخابات واستهدفت المعارضين والمنتقدين، وقضى عدد كبير من السياسيين أكثر من ثلاث سنوات كسجناء رأي، منفصلين عن أطفالهم الصغار وغالبًا في الحبس الانفرادي".

وبحسب المجلة، قد تعطي انتخابات الاثنين "حياة جديدة لأمل قديم، كما أن بمقدورها أن تدفن ذلك الأمل إلى الأبد. فقد بشرت الاحتجاجات الواسعة النطاق في عام 2018 بوعد الانتقال نحو نظام أكثر ديمقراطية، لكن الوباء العالمي فرض بالأمر الواقع تأجيل الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في أغسطس 2020".  

وتواجه الانتخابات الإثيوبية تحديات قد تساهم في إجهاضها، حيث واجه المرشحون والمؤيدون تحديات مقيدة في أجزاء من البلاد، ولا تزال ثقافة الديمقراطية في إثيوبيا محدودة بالمثل وخاضعة لضغوط من الموروث القمعي. 

وذكرت المجلة: "وكمثال على ذلك، انسحب حزب سياسي من السباق بعد أن أثبت تعرضه للترهيب من قبل حكومة أبي أحمد. كما أن انعدام الأمن في العديد من الأقاليم الإثيوبية والتحديات اللوجستية التي شوهدت في أجزاء من البلاد تعني أن التصويت في تلك المناطق المتضررة سيتم في وقت لاحق وليس اليوم". 

أضافت: "وبسبب الصراع العنيف والأزمة في تيجراي، لن يذهب المواطنون في تلك المنطقة إلى صناديق الاقتراع في 21 يونيو أيضًا ما يجعل الانتخابات ناقصة".

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads