الأحد 13 يونيو 2021 الموافق 03 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الجيش الأمريكي يكثف جهود التنوع.. والديمقراطيون يحذرون

الجمعة 11/يونيو/2021 - 12:50 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تتخذ قيادة البنتاجون خطوات لتشجيع الاندماج بين السود والبيض والانخراط في الجيش الأمريكي، مما أدى إلى ردود فعل سياسية عنيفة.

وفي قاعدة براج، واحدة من أكبر المنشآت العسكرية في البلاد، يجري تنفيذ خطط لإحياء أول ذكرى لإنهاء العبودية والرق في الولايات المتحدة مما يسلط الضوء على دور جيش الاتحاد في التحرر.

وأضافت وزارة الدفاع مؤخرًا منصب نائب المفتش العام للتنوع والشمول ونشاط العصابات المتعصبة والمتطرفة والإجرامية. 

في فبراير، أمر وزير الدفاع لويد ج.أوستن الجيش بفحص النشاط المتطرف في وسطه وطلب آراء القوات. في وقت سابق، ألغى أوستن حظرا على تدريب التنوع للجيش. 

ومع ذلك، في حين أن الكثيرين داخل الجيش وخارجه أيدوا هذه الجهود على أنها طال انتظارها، فإن بعض المشرعين الجمهوريين والمحافظين المؤثرين ينظمون احتجاجًا غير مكتمل ولكنه صاخب على نحو متزايد ويروجون لفكرة أن القوات المسلحة أصبحت أحدث بيدق في الحروب الثقافية الأمريكية.

اتخذ الديمقراطيون مجموعة متنوعة من المبادرات، بما في ذلك خطة البنتاجون المحتملة لزيادة مراقبة منشورات وسائل التواصل الاجتماعي لأعضاء الخدمة وإضافة توصيات قراءة حول "التفوق الأبيض والعنصرية المنهجية" إلى أدلة التدريب العسكري.

ولإذكاء المعارضة، يقول هؤلاء النقاد إن سياسات البنتاجون ترقى إلى مستوى فرض نظرة ليبرالية، وفي بعض الحالات غير وطنية، للعالم على القوات المسلحة. 

وفي جلسة استماع للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ حول الميزانية العسكرية صباح أمس الخميس، استجوب السناتور توم كوتون، الجمهوري من أركنساس، الوزير أوستن حول ما إذا كان يعتقد أن الجيش "منظمة عنصرية في الأساس". 

وقام كوتون بوضع علامة على قائمة طويلة من الشكاوى التي قال إن مكتبه تلقاها من أعضاء الخدمة حول دورات تدريبية إلزامية حول "وحشية الشرطة، ومناه ة امتياز البيض والعنصرية المنهجية". ورد أوستن بأنه لا يعتقد أن الجيش عنصري ولكنه دافع عن سياسات الوزارة.

وقال الوزير: "التنوع والمساواة والشمول مهم لهذا الجيش الآن وسيكون مهمًا في المستقبل". في بعض الأحيان قطع أوستن عندما حاول الرد، 

وحذر كوتون، "نسمع تقارير عن تدهور الروح المعنوية، وتنامي عدم الثقة بين الأعراق والأجناس والذكور والإناث حيث لم يكن هناك سوى ستة أشهر، وحالات التقاعد والانفصال غير المتوقعة، بسبب هذه التدريبات وحدها".

من المستحيل معرفة مدى انتشار هذه الآراء فعليًا بين أفراد الخدمة في جيش يتسم بتنوع سياسي متزايد. تختلف الثقافة العسكرية حسب فروع الخدمة والرتبة والأجيال. لكن قيادة البنتاجون تقول إن نهجها ضروري لدعم قيم الأمة وللتأكيد على قدرتها على تجنيد الأشخاص ذوي المهارات اللازمة لحرب القرن الحادي والعشرين.

وقال جون إف كيربي، المتحدث باسم أوستن: "كان الوزير واضحًا للغاية بشأن حقيقة أننا نريد الحصول على أفضل المواهب المتاحة من الشعب الأمريكي، فإذا كنت تستوفي المعايير، وكنت مؤهلاً للالتحاق بالجيش، وترغب في رفع يدك وخدمة هذا البلد، فنحن نريدك أن تكون قادرًا على القيام بذلك ونريدك أن تكون قادرًا على القيام بذلك بدون كراهية أو خوف أو تمييز، ونحن مدينون لك بالكثير".
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads