الأحد 13 يونيو 2021 الموافق 03 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إثيوبيا تحشد مليشياتها أمام الجيش السوداني في "القضارف".. وترجيحات بشن هجوم كبير

الأربعاء 09/يونيو/2021 - 02:25 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
حالة من الترقب تسود في مناطق "الفشقة" السودانية المحررة من الميليشيا الأثيوبية؛ وذلك بعدما أفادت مصادر مطلعة عن حشود عسكرية إثيوبية بإقليم الأمهرة بمحاذاة معسكرات أنشأها الجيش السوداني داخل حدود بلاده بعد أن أعاد انتشار قواته بمنطقة الفشقة بولاية القضارف.
واسترد الجيش السوداني ابتداءا من نوفمبر الماضي أراضي الفشقة الخصيبة من مليشيات ومزارعين إثيوبيين ظلوا يستغلونها منذ العام 1995، ولفتت مصادر تحدثت لموقع "سودان تربيون"، أن الحكومة الإثيوبية وعبر إقليم أمهرة المتاخم لولاية القضارف السودانية بطول حدود 110 كلم دفعت بحشود عسكرية وعتاد حربي كبير.
بحسب الموقع فقد جرى نشر تعزيزات عسكرية في محورين حول المعسكرات السودانية التي تم تشييدها بمناطق تايا وأم دبلو وود العجوز وحسكنيت بجانب مستوطنة قطراند.
رجحت المصادر أن تكون الميليشيا الأثيوبية تنتوي شن هجمات عسكرية على الجيش السوداني في تلك المناطق باسناد من ميليشيا الأمهرة والمزارعين الإثيوبيين تحت اشراف قائد الجيش بإقليم الأمهرة.
وتقول تقارير إن قائد الجيش بإقليم الأمهرة التقى بقيادات عسكرية وزعماء ميليشيات وخلص اللقاء إلى ضرورة وقف انتشار الجيش السوداني وتمركزه في المشاريع الزراعية التي كانت سابقا بحوزة المزارعين الإثيوبيين.
ورجحت المصادر تنفيذ هجوم عسكري إثيوبي على قوات الجيش السوداني والاحتياط في تلك المناطق، فيما وصلت المتمة الإثيوبية بإقليم الأمهرة، المجاورة لمدينة القلابات السودانية قوات خاصة من أقاليم الأرومو وبني شنقول والصومال الإثيوبي، وكان ضمن أنشطتها القيام بالدعاية الانتخابية الداعمة لإعادة ترشيح آبي أحمد.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads