الثلاثاء 24 مايو 2022 الموافق 23 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أمريكا ترسل فيلتمان للخليج وكينيا لبحث أزمة "سد النهضة"

الأربعاء 02/يونيو/2021 - 05:16 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
في تطور جديد، يدخل في إطار الجهود الأمريكية لتحريك ملف "سد النهضة" الذي تبنيه أثيوبيا على مياه النيل الأزرق، وترفض إبرام اتفاق قانوني ملزم مع دولتي المصب (مصر والسودان) لملء وتشغيل السد، بدأ المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان جولة تشمل كل من قطر والسعودية والإمارات وكينيا، تستمر حتى الأحد القادم، وتتركز حول سد النهضة واستقرار القرن الأفريقي، حسبما أورد موقع "سودان تربيون".
وتتمسك مصر والسودان بإبرام اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة قبل شروع إثيوبيا في الملء الثاني في يوليو المقبل، وبحسب مكتب المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأميركية فإن فليتمان يبدأ جولته إلى قطر والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وكينيا في الفترة من 31 مايو وحتى 6 يونيو.

ووفق البيان الصحفي فإن المبعوث الخاص سيلتقي كبار المسؤولين في الدول الأربع لمناقشة سبل التعاون لدعم الاستقرار والازدهار في منطقة القرن الأفريقي "بما في ذلك حل للنزاع على سد النهضة الإثيوبي".
كان فيلتمان وصل الخرطوم، وفي السابع من مايو الماضي في زيارة رسمية استغرقت يومين، اجرى خلالها مباحثات حول أزمة سد النهضة والتوترات الحدودية بين السودان وأثيوبيا، وطبقا لمسؤول رفيع في زارة الري والموارد المائية بالسودان فإن الزيارة السابقة للمسؤول الأميركي تلمست رؤى الدول الثلاث "السودان ومصر وإثيوبيا" تمهيدا لصياغة مبادرة لحل الخلاف.
المسؤول السوداني قال: "ننتظر عودة المبعوث الأميركي في جولة ثانية والاستماع لرؤيته في حل قضية سد النهضة".
وشملت جولة المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي الشهر الماضي مصر وإريتريا وإثيوبيا والسودان لبحث تسوية سلمية في المنطقة، فيما بدأت إثيوبيا في تعلية الممر الأوسط لسد النهضة، الذي سيمنع وصول المياه إلى السودان قبل أن تصل على مستوى بحيرة السد، وهو ما يعني شروعها الفعلي في عملية الملء الثاني.
ويقول السودان إن عملية الملء الثاني تُشكل ضررا على منشآته الحيوية وتهدد حياة 20 مليون مواطن يقيمون على ضفاف النيل الأزرق المقام عليه السد.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads