الأربعاء 19 يناير 2022 الموافق 16 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"ما خفي كان أعظم".. روسيا تستنكر تجسس أمريكا على قادة أوروبا

الثلاثاء 01/يونيو/2021 - 11:17 ص
الرئيس نيوز
طباعة
اعتبرت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الثلاثاء، أن تجسس الدنمارك والولايات المتحدة على القادة والمسؤولين الأوروبيين، مجرد "غيض من فيض"، وما خفي كان أعظم.

وقالت زاخاروفا، عبر راديو "فيستي إف إم"، "أعتقد أن هذا مجرد غيض من فيض. أعتقد أن الوضع في الواقع أكثر فظاعة بالنسبة للدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مما قرأ عنه الجميع الآن. ويحاول الأمين العام لحلف الناتو، وقادة الاتحاد الأوروبي، عدم الحديث عن الأمر. ويبدو لي أن الحقيقة أسوأ بكثير مما يظهر الآن في وسائل الإعلام".

هذا وبث التلفزيون الرسمي الدنماركي تقريرا أشار إلى أن الوكالة الأمريكية للأمن القومي استغلت منظومة المراقبة الإلكترونية في الدنمارك، للتجسس على مسؤولين أوروبيين، بينهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والرئيس الألماني (وزير الخارجية السابق) فرانك فولتر شتاينماير، ومسؤولين من فرنسا وهولندا ودول أخرى.

وبحسب التقرير، الذي استند على "وثائق استخباراتية"، فإن الولايات المتحدة تجسست على مسؤولين أوروبيين (فرنسيين وألمان ونرويجيين وسويديين وغيرهم)، من خلال استخدام منظومة الاتصالات الدنماركية، وذلك بين عامي 2012 و2014.

وعلقت المستشارة الألمانية بالقول: "ناقشنا هذه الأمور، فيما يتعلق بوكالة الأمن القومي، لم يتغير نهجنا السابق في التحقيقات. ونحن نراهن على علاقة ثقة، وما كان صحيحا في الماضي صحيح اليوم. ويسعدني أن الحكومة الدنماركية قالت على لسان وزيرة الدفاع (ترين برامسن) بوضوح شديد، عما يفكرون فيه بشأن ذلك".

في وقت سابق، قالت برامسن، إن مثل تلك الإجراءات ضد الحلفاء غير مقبولة، وكوبنهاغن تؤيد هذا المبدأ. ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وكذلك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الولايات المتحدة والدنمارك، أمس، إلى تقديم توضيحات بخصوص هذه المزاعم. وقال ماكرون، "هذا غير مقبول بين الحلفاء؛ وغير مقبول أيضا بين حلفاء وشركاء أوروبيين".
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads