الأحد 03 يوليه 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد عملية خداع واسعة.. إسرائيل على أعتاب "حرب أهلية"

السبت 15/مايو/2021 - 11:19 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
شنت إسرائيل عملية "خداع" واسعة النطاق ضد المقاومة الفلسطينية، مما أسفر عن مقتل أعداد كبيرة من المدنيين ومقاتلي المقاومة وفقًا لصحيفة دايلي ميرور البريطانية التي قالت إنه قد تم قصفهم بصواريخ ضخمة مضادة للتحصينات.

وقالت مصادر لصحيفة ديلي ميرور أمس الجمعة إن حصيلة مقاتلي المقاومة الفلسطينية قد تصل إلى عدة مئات حيث قال أحدهم: "أعتقد أنه ربما كان ما لا يقل عن 200 مقاتل أو أكثر".

اعتمد الخداع الإسرائيلي على نشر أنباء عن قيام جيش الاحتلال الإسرائيلي عبر العديد من التغريدات بأنه سيشن هجومًا بريًا ولكن ما حدث هو أنه هاجم من البر والجو.

وقالت الصحيفة البريطانية إن تغريدات جيش الاحتلال فسرت على الفور على أن المقصود هو "غزو بري" ولكن في الواقع كان يعني شن الدبابات والمدفعية والغارات الجوية.

وبعد منتصف ليل الجمعة بقليل، أعلنت إسرائيل أن "القوات الجوية والبرية للجيش الإسرائيلي تهاجم غزة الآن. وسيتبع ذلك مزيد من التفاصيل".

وفهم الصحفيون وكتاب الأعمدة العسكريون في إسرائيل أن هذا يعني أن سلاح المدرعات والمدفعية المنتشرة بالقرب من غزة ستهاجم، ولكن الإشعار غير الواضح دفع مراسلين أجانب إلى الإبلاغ عن بدء عملية برية في غزة.

والآن، وفقًا لميرور، تم توضيح أن الإعلان غير الواضح كان خدعة مخطط لها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي للقضاء على عدد كبير من أعضاء المقاومة في غضون فترة قصيرة.

تم تحريك المشاة والمدفعية والدبابات باتجاه قطاع غزة، واعتقدت حماس أن إسرائيل على وشك بدء غزو بري. ونتيجة لذلك، أرسلت حماس مقاتليها إلى الأنفاق تحت الأرض تحت مدينة غزة.

إلا أن جيش الاحتلال دفع بنحو 160 طائرة وألقى 450 قنبلة تحتوي على أكثر من 80 طنا من المتفجرات، وأصاب 150 هدفا للمقاومة في غضون 35 دقيقة.
 
وخلال الهجوم ، تم تدمير عدة كيلومترات من الأنفاق. وحتى الآن، لا إسرائيل ولا حماس واضحان بشأن النطاق الدقيق للأضرار التي خلفتها الغارات وفقًا لموقع Israel National News الإخباري.
وبينما استمرت صواريخ المقاومة الفلسطينية في الانطلاق، استعانت قوات الاحتلال بما يصل إلى 160 طائرة ودبابات ومدفعية وحتى الزوارق الحربية التي فتحت النار في محاولة لتحييد صواريخ المقاومة. وشوهدت أعمدة الدخان المتصاعدة خلال غارات جوية إسرائيلية وسط تصاعد العنف الإسرائيلي الفلسطيني في مدينة غزة.  

قوبل الهجوم الأخير بوابل من صواريخ المقاومة الفلسطينية. واستشهد ما لا يقل عن 119 شخصا في غزة، بينهم 31 طفلا و19 امرأة، وأصيب 830 آخرون، بحسب المسعفين الفلسطينيين. وبلغ عدد القتلى في إسرائيل ثمانية: مقتل جندي على حدود غزة، وستة مدنيين إسرائيليين - بينهم طفلان - وعامل هندي.

وفي الأجزاء الشمالية والشرقية من غزة، ترددت أصداء نيران المدفعية والانفجارات في ساعة مبكرة منذ صباح الجمعة. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن هناك تقارير عن تدمير أو تضرر أكثر من 200 وحدة سكنية والبحث عن مئات من الوحدات السكنية في مدارس غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس: "ما كنا نستهدفه هو نظام متطور من الأنفاق يمتد تحت غزة، ومعظمها في الشمال ولكن ليس على سبيل الحصر، وهي شبكة يستخدمها نشطاء المقاومة الفلسطينية للتنقل، في من أجل الاختباء للتستر.

بوادر حرب أهلية

بينما شهدت المدن في جميع أنحاء إسرائيل أعمال عنف جماعية بين الجماعات العربية واليهودية. فقد أثارت الأعمال العدائية التوتر بين اليهود الإسرائيليين والأقلية العربية التي تبلغ 21٪ في البلاد. واندلع القتال في الشوارع في المجتمعات المختلطة بين عشية وضحاها مما أثار مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن فلسطينيا حاول طعن جندي بالقرب من مدينة رام الله بالضفة الغربية. وأثار حشد مكثف للقوات الإسرائيلية على حدود غزة تكهنات حول احتمال تكرار الغزو البري. وقدر الجيش الإسرائيلي عدد المقاومين الذين استهدفتهم الهجمات الإسرائيلية بما بين 80 و90.

وأضافت الميرور أنه حتى الآن، تم إطلاق حوالي 1800 صاروخ على إسرائيل، منها 430 صاروخا سقطت في غزة أو تعطلت.
ads
Advertisements
Advertisements
ads