الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

قضية فتاة الفيرمونت.. رحلة تحقيقات 9 أشهر تنتهي بـ"عدم كفاية الأدلة"

الأربعاء 12/مايو/2021 - 11:09 ص
الرئيس نيوز
طباعة
أسدلت النيابة العامة الستار على قضية الفيرمونت بعد تحقيقات استمرت أكثر من 9 أشهر، شهدت العديد من التفاصيل والمحطات، منها القبض على بعض المتهمين أثناء وجودهم خارج البلاد، وإنشاء بريد إلكتروني خصيصا لتسليم مقطع فيديو من مسرح الجريمة لجهات التحقيق.

البداية كانت في العام 2014، حول اعتداء جنسي على فتاة أثناء حفل بفندق الفيرمونت، وهي القضية التي وصلت إلى عالم السوشيال ميديا في يوليو 2020، وأثارت استياء وغضب رواد المواقع حينها، ثم تدخلت النيابة العامة بالتحقيق، قبل أن تعلن حفظ القضية مؤقتا لعدم كفاية الأدلة.

تسلسل زمني لقضية اغتصاب فتاة الفيرمونت

28 يوليو 2020

كشفت حسابات نشطاء بمواقع التواصل عن تعرض فتاة لاعتداء جنسي على يد 8 شباب داخل فندق فيرمونت نايل سيتي عام 2014، بزعم أنهم وضعوا مخدرا لها في مشروب، ثم تناوبوا على اغتصابها وحفروا أسماءهم على جسدها، وصوروا الواقعة لابتزازها.

1 أغسطس 2020

أعلنت إدارة فندق الفيرمونت استعدادها للتعاون مع جهات التحقيق وتقديم الدعم اللازم، وقالت في بيان: "نحن على دراية ونتابع ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة قد تكون وقعت بالفندق أثناء حفل خاص بأحد منظمي المناسبات، والحفلات في عام 2014، حيث تواصل على الفور فريق عمل الفندق بالمجموعات المسئولة عن تداول تلك الأخبار لتقديم المساعدة والدعم".



3 أغسطس 2020

اتُهمت نازلي ابنة الفنانة نهى العمروسي باختلاق واقعة الفيرمونت بالكامل، بسبب تخلي شاب عنها، بعد انتشار وتضارب العديد من الشهادات والروايات حول الواقعة. 

24 أغسطس 2020

تدخلت النيابة العامة بالتحقيق في الواقعة، وأمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بضبط المتهمين ووضعهم على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول.

وقالت النيابة في بيانها الأول حول القضية إنها أجرت تحقيقاتها والتي منها سؤال المجني عليها وعددٍ من الشهود، فيما يجري استكمال التحقيقات.

26 أغسطس 2020

قالت النيابة إنها اتخذت إجراءات الملاحقة القضائية الدولية للمتهمين الهاربين في واقعة التعدي على فتاة بالفندق الفيرمونت، مشيرة إلى تلقيها محضرا من إدارة المباحث الجنائية، مثبت فيه مغادرة 7 من المتهمين في القضية الصادر بحقهم ضبط وإحضار، إلى خارج البلاد عبر مطار القاهرة.

وأوضحت النيابة أنها اتخذت إجراءات إلقاء القبض على المتهمين الهاربين بالخارج من خلال الإنتربول.

وذكرت النيابة أن المتهمين الهاربين غادروا البلاد يومي 27 و29 يوليو 2020، أي قبل تقدم المجني عليها ببلاغ إلى المجلس القومي للمرأة، وإجراء النيابة العامة التحقيقات في الواقعة، بسبب الترويج في ذلك الوقت لبياناتهم وصورهم بمواقع التواصل.

27 أغسطس 2020

أعلنت النيابة العامة ضبط أحد المتهمين في جريمة الفيرمونت، أثناء محاولته الهروب خارج البلاد، كباقي المتهمين الذين سبقوه، وكان هذا المتهم أمير زايد.

31 أغسطس 2020

أخلت النيابة العامة سبيل 3 متهمين في القضية، وأمرت بحبس 3 آخرين 4 أيام احتياطيًّا.

24 سبتمبر 2020

تسلمت مصر المتهمين الأربعة المقبوض عليهم في لبنان بواسطة الإنتربول الدولي.

2 يناير 2021

قررت محكمة جنح مستأنف السلام المنعقدة بالقاهرة الجديدة، تجديد حبس متهمين في قضية الاغتصاب الجماعي لفتاة الفيرمونت، 30 يومًا على ذمة التحقيقات.

6 يناير 2021

أمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل المتهمين سيف الدين أحمد ونازلي مصطفي ابنة الفنانة نهى العمروسي والمحبوسين على ذمة التحقيقات في الواقعة.

23 يناير 2021
 
أمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل المتهم أحمد الجنزوري على ذمة التحقيقات في قضية التعدي على فتاة فندق الفيرمونت.

24 فبراير 2021

طالبت النيابة العامة المواطنين بالقيام بدورهم الإيجابي، ومدها بمقطع فيديو يوثق الواقعة إما بصورة مباشرة أو عبر بريد إلكتروني خصصته.

وقالت النيابة: “إن التحقيقات كشفت عن‏ تواتر مشاهدة الكثير مقطعًا لتصوير واقعة التعدي على فتاة الفيرمونت خلال عام 2014، وتلقي بعض ممن شاهدوه أو علموا بتفصيلاته، وكانوا على صلة بالمتهمين أو المجني عليها- تهديدات لإثنائهم عن الإدلاء بأقوالهم إلى جهة التحقيق أو تقديم المقطع إليها”.

وأضافت: وأنه إزاء هذه المخاوف لجأ شخصٌ بحوزته المقطع إلى إنشاء حساب بأحد مواقع التواصل الاجتماعي باسم مستعار، وأرسل عبره صورًا التقطها من المقطع إلى بعض الشهود، ثم أغلق الحساب على مظنة من البطش به، وقدم الشهود تلك الصور إلى "النيابة العامة".

15 مارس 2021

أخلت النيابة العامة سبيل خالد حسين، أحد المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"جريمة الفيرمونت"، بضمانة مالية قدرها 50 ألف جنيه، فيما استمر حبس شقيقه عمرو.

11 مايو 2021

أعلنت النيابة العامة ألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية، وحفظ التحقيقات مؤقتا لحين ورود أدلة جديدة.
Advertisements
Advertisements
ads
ads